تشاك بليزر عضو سابق في الفيفا يعترف بالتآمر على المغرب في مونديالي 1998 و2010

آخر تحديث : الخميس 4 يونيو 2015 - 1:33 صباحًا
2015 06 04
2015 06 04

حسب وكالة الأنباء الفرنسية، كشف الأميركي تشاك بلايزر والذي شغل سابقا منصبا رفيعا في الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” يوم الأربعاء للقضاء الأمريكي، أنه وبعض أعضاء اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي قبلوا رشاوى تتعلق بمونديال 2010 الذي منح لجنوب أفريقيا على حساب المغرب. واعترف بأنه قام بترتيب رشوة على هامش كأس العالم 1998 التي أقيمت في فرنسا على حساب المغرب أيضا. اعترف الأميركي تشاك بلايزر، بأنه تآمر مع مسؤولين آخرين من “فيفا” لقبول رشوة خلال منح استضافة مونديالي 1998 و2010. وقال بلايزر لقاضي المحكمة رايموند ديري “من بداية 2004 وحتى عام 2011، قررنا أنا وبعض أعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا قبول رشاوى فيما يتعلق بمنح جنوب أفريقيا حق استضافة كأس العالم 2010”. وكان بلايزر الرقم اثنين في منطقة الكونكاكاف من 1990 إلى 2011، كما أنه كان عضوا في اللجنة التنفيذية للفيفا من 1997 إلى 2013. وكان المغرب قد فشل في الظفر باحتضان نهائيات كأس العالم، في سنة 1998 لصالح فرنسا بـ 12 صوتا مقابل سبعة أصوات ، وفي 2010 لصالح جنوب إفريقيا بواقع 14 صوتا مقابل 10 أصوات. يذكر أن بليزر كان له الفضل في الكشف عن الفساد دخل أروقة الفيفا، بعدما وافق على التعاون مع مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي)، بعد ملاحقته باتهامات التهرب الضريبي وغسيل الأموال. وقادت المعلومات التي وفرها للمحققين الأمريكين، بعدما عملا مخبرا من داخل الفيفا، إلى إيقاف 14 من كبار الأعضاء ورؤساء الاتحادات في العالم.