تشطابت نوفولوس

آخر تحديث : السبت 17 يناير 2015 - 1:12 صباحًا
2015 01 17
2015 01 17

بقلم/ احمد سلوان

شبه جملة امازيغية مغربية مشتركة في التداول ما بين المغاربة امازيغيين كانوا أو عرب. فان قال لك الامازيغي (تكيت زوند تشطابت نوفولوس ) فانه يقول لك انك عديم الشخصية لا موقف لك و لاراي لك. واذا قال لك المغربي العربي” أنت بحال قزيبت الديك الهوى لي جا كايديك” بمعنى انك تميل حيث مالت الرياح اي انك مع الجهة الغالبة و يصعب على العقلاء ان ينساقوا مع الأهواء دون التعبير عن الراي المخالف .و هناك جهات أخرى لا تقبل النقاش و المجادلة في بعض المواقف و تريدها واردة و بس : و هؤلاء هم المستبدون بآرائهم و ما بين هؤلاء و اولئك هناك اصحاب الراي السديد الدين لا يتبعون الاخرين تتبع حالات وضعيات” شطابات نوفولوس” و يحتاطون من مدلول البيت الشعري : و لا خير في ود امرء متلون اذا الريح مالت مال حيت تميل وما وقع هذه الأيام في دولة فرنسا المعروفة برمز الديك و الدائع صيتها بالبلد الديمقراطي المتميز بالمناقشة: المناقشة الموضوعية المتسمة بالحقيقة التي لا غبار عليها كما يقول بعض الحكام المغاربة في تصفيرهم على ضربة جزاء. و واقعة المجلة شارلي ابدو ضربة جزاء من طينة أخرى فمن المخطئ أصلا ؟ المخطئ هو من كان بيته من زجاج فلا يرجم الناس ثم ان حرية الفرد تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين : فالنبي محمد صلى الله عليه و سلم هو منقذ البشرية جمعاء أخرجها من الظلمات الى النور فهذا مسلم فيه و لا نقاش إلا عند من في قلوبهم مرض. و من أبتغى دون الإسلام دينا فلن يقبل منه .و نحن لسنا بمثابة شطابت افولوس حتى نتبع الاخرين مغموضي العين و محدودي الفكر و على فكرة، فالديك رمز الفرنسيين و لسنا بمثابة شطابته . بالله عليك عزيزي القارئ هل سيكون هجوم الشرطة الفرنسية بهذه البشاعة و الوقاحة لو كانت الرهائن المحجوزة من طرف كولوبالي فرنسيين ؟ ثم هل كان هنالك حوارمسبق مع الاضنة قبل الهجوم الشنيع ؟ فان ورد هذا فما كانت حمولته ؟ … إن علم السوسيو- مترية كفيل بتوضيح هذه الافكار و المواقف التي يراد من ورائها الهيمنة على افكار الاخرين و جعلهم ينساقون وراء فكرة من الافكار فاذا كان بعضهم قد اخترع الاسلامو/فوبيا لغرض ما في نفس يعقوب و يحاولون باسمها قضاء حوائجهم و ماربهم و اغراضهم خاصة منها السياسية … فما بالهم إن وصفت تيارهم العدواني هذا بكلمة أود أن .hegemonie/ phobie ادخلها القاموس الغربي و اعني الهيمنة / فوبيا فمن دعا الى المسيرة الحاشدة بباريس ؟وعلى الرغم من أنها كانت حاشدة فان الجهة المسؤولة على التنظيم تصرح على عدم قدرتها تقديم إحصاء دقيق لعدد المشاركين .ثم هل جاءت هذه التعبئة البشرية تلقائية ام متحكم فيها من خيوط معلومة .لقد تجاهل المنظمون بنية او غير نية ان العقل الجمعي لدى المواطنين خاصة منهم الطبقات الواعية سياسيا و ثقافيا لم يعد ينساق ك تشطابت نوفولوس . فكفى من صب الزيت على النار يا أهل الحل و العقل و كفى من ازدواجية الخطاب و ان كان الامر عكس هذا فلما لا تأمرون هذا المنبر الإعلامي ( شارلي ابدو ) بالرجوع عن غيه و احترام الديانات و رموزها . فعلينا ان نقول خيرا او نصمت .580-x-320-x-1420718253