تضامنا مع كرامة الانسان والمرأة المغربية

آخر تحديث : الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 12:16 مساءً
2015 04 28
2015 04 28

المنظمة الديمقراطية للمرأة العاملة المنضوية تحت لواء المنظمة الديمقراطية للشغل تعبر عن تضامنها مع الأستاذة فاطمة الزهراء المنصوري

تتعرض الأستاذة فاطمة الزهراء المنصوري عمدة مدينة مراكش الى عملية خسيسة تهدف النيل من سمعتها والإساءة اليها من خلال الترويج لمغالطات وأكاذيب وابتزاز وانتقاص من كرامتها . والمنظمة الديمقراطية للمرأة العاملة المنضوية تحت لواء المنظمة الديمقراطية للشغل وهي تستنكر حملة التشهير التي تستهدف الأخت فاطمة الزهراء المنصوري تعبر عن تضامنها المطلق معها ومساندتها ضد من يقف وراء هاته المغالطات والأنباء الزائفة والمغرضة التي تحاول النيل من سمعتها و تشويه صورتها وهي التي أبانت عن كفاءة عالية ورؤية مستقبلية في تدبير شؤون المدينة الحمراء مكنتها من احتلال المرتبة الأولى في تصنيف مجلة فوربس الأمريكية ضمن لائحة أقوى 20 امرأة في القارة الإفريقية لسنة 2014 حيث حصلت على الصف الأول في ترتيب المجلة الأمريكية كأقوى امرأة في القارة السمراء. ونحن على يقين ان هذه المؤامرة الدنيئة لن تثنيها عن مواصلة عملها ونضالها من اجل الرفع من مكانة المرأة وقدرتها على رفع التحديات مؤمنة بعقيدتها وقناعتها وبإنسانيتهما كامرأة تعرف القوانين وتعرف حقوقها . وواجباتها كامرأة أخذت على عاتقها مهمة الدفاع عن المرأة المغربية. وهي المحامية والعمدة التي احتلت المرتبة الأولى في تصنيف مجلة فوربس الأمريكية ضمن لائحة أقوى 20 امرأة في القارة الإفريقية لسنة 2014 حيث حصلت على الصف الأول في ترتيب المجلة الأمريكية ، كأقوى امرأة في القارة السمراء. ان من واجب جميع الجمعيات والمنظمات النسائية والحقوقية ومنظمات المجتمع المدني ان تتبنى قضية الأستاذة فاطمة الزهراء المنصوري وتعتبرها قضية لا يمكن السكوت عنها لما لها من دلالات ورجوع لا اخلاقي الى قوانين الغاب في التعاطي الإعلامي مع المرأة ككل من خلال الترويج لأكاذيب تمس سمعة المرأة وللوقوف سدا منيعا ضد الاعتداءات على المرأة المغربية والتي تتكرر كل يوم وخاصة النساء المناضلات من اجل حقوق المرأة و اللواتي يواجهن ثقافة وسياسة اللامساواة والتمييز ضد المرأة المكتب التنفيذي