تقاعد اختياري لعبد اللطيف مؤدب ينهي منصبه كوالي أمن بالدار البيضاء

آخر تحديث : الإثنين 8 فبراير 2016 - 12:02 صباحًا
2016 02 08
2016 02 08

منصب والي أمن الدار البيضاء أصبح شاغرا. بعد أن تمسك الوالي السابق عبد اللطيف مؤدب بقرار إحالته على التقاعد، الذي لم يعد يفصله عنه سوى شهرين، استفاد منهما على شكل عطل كانت في رصيده بعد سنوات من العمل كان آخرها الاشراف على أمن العاصمة الاقتصادية. حاليا الخلف المؤقت على رأس ولاية أمن الدار البيضاء، عبد الله الوردي، والي الأمن الذي عمل سنوات بالولاية واشتغل مع الوالي المتقاعد، في انتظار أن تفصح المديرية العامة الثلاثاء المقبل عن هوية والي أمن الدار البيضاء الجديد. مصادر مطلعة أكدت أن قرار التقاعد هو إجراء عادي هم والي الأمن السابق نفسه، ولا علاقة له بما قيل عن ” غضبة ملكية “، حتى أن ماوقع مؤخرا من أخطاء بروتوكولية، نال خلالها الوالي السابق مؤدب والكولونيل محمد العلماوي جزاءات إدارية تمثلت في التوبيخ لمؤدب و النقل المؤقت للعلماوي، بالإضافة إلى إعادة التكوين لأربعة عناصر من الشرطة بالمعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة. وكان عبد اللطيف مؤدب قد عين واليا لأمن العاصة الاقتصادية في مارس 2012 مباشرا بعد ترقيته لمنصب والي أمن، بعدما سير ولاية أمن الدار البيضاء بالنيابة خلفا لمصطفى الموزوني، لشهور وهو لايزال مراقبا عاما، بعدما أبعد الموزوني لولاية أمن زاكورة بدون مهمة، إثر أخطاء مهنية، بسبب موجة المتربصين بالموكب الملكي آنذاك بكورنيش عين الذئاب من خلال سائق طاكسي ومتربص آخر، تسبب في إبعاد رئيس المنطقة الأمنية أنفا عبد الرحيم مجني وتعيين حميد بحري رئيسا لها. احداث انفو