تقزيم المعارضة

آخر تحديث : الخميس 11 مايو 2017 - 4:39 مساءً
2017 05 11
2017 05 11
شكيب اريج

لست هنا بصدد تقويم اي معارضة بالقول الشائع المبسط انها معارضة بناءة او معارضة هدامة لأن المسلم به ان الذي توجه اليه الانتقادات اللاذعة يسارع الى نعتها بالهدامة والذي يعارض من منطلق ذاتي يؤكد ان معارضته بناءة. لهذا سأكتفي بالحديث عن المعارضة بافقها الأرحب والأمثل ويهمني ان أشير الى الإطار الضيق الذي تشاء الموالاة ان تضع فيه المعارضة بوصفها تلك الفلول المنهزمة والخاملة أوتلك العصا في العجلة والتي لا تستحق عناء الرد حتى. هل المعارضة هي صوت واحد بمرجعية وأسس وغايات موحدة؟ اعتقد ان الذي ينظر بهذا القدر الفظيع من التبسيطية لا يمكن الا ان يصدر عن مراوغة سياسوية تكتيكية تتعامى عن شتى الاصوات وتحشر الكل في سلة واحدة لمجرد تقاطع هذه الاصوات في احيان كثيرة او عن جهل مرير بما يعج به المجتمع من تنوع وغنى. لالقاء نظرة ارحب عن المعارضة اقول اولا انها بوصلة تؤثر بشكل لا واع في الاختيارات اكثر مما تؤثر الموالاة نفسها، اضافة الى انها في بعدها الارقى تحمل ابعاد تواصلية مضادة لاشكال اللاتواصل الموسومة بالنفاق والضرب من تحت الحزام، وتحمل كذلك ابعاد اخلاقية تحمي مبدأ الشفافية وتناهض البيروقراطية والتعالي. انها افضل حالا من ردود الفعل المطبلة المجاملة المغررة المصفقة والمزمرة على طول الخط. وعليه فمن المجحف تقزيم هذه المعارضة ونسبتها الى حزب واحد او شخص واحد ولفتح المجال أمام اخوتنا على مدى غنى وتنوع هذه المعارضة في مدينتنا العزيزة لا بأس ان نوضح ما هو واضح على سبيل التشخيص. – معارضة يقودها حزب الاتحاد الاشتراكي ولن اتحدث نيابة عنها لكن نسبة كل اشكال المعارضة اليها يبدو ضربا من الخيال وقصور نظر، ولا يعني تقاطع اي رفض واي نقد واي مواجهة للمجلس الحالي معها انه منها واليها بل بالعكس الامر يضخمها بحجم غير حجمها الحقيقي. – معارضة الاحزاب الاخرى وهي باهتة يمثلها الاشخاص وليست لها قواعد – معارضة فئوية: فبحكم تشعب اشتغالات المجلس فهو يقع في اشكالات مع فئات متعددة من المجتمع وليس مؤكدا انه يتماهى معها جميعا ومن حق هذه الفئات ان تعبر عن احتجاجاتها وامتعاضها وملاحظاتها دون ان تصنف وتوضع في جانب المغضوب عليهم. – معارضة من الداخل: من داخل الحزب المسير ومن داخل جمعياته ومن داخل مكتب الجماعة نفسه تبرز رؤى متعارضة وتكون اكثر حدة في الغالب من اشكال المعارضة الخارجية ويتم التكثم عليها او تخوينها للادعاء الاجوف ان الحزب او المجلس له اصابع متشابهة. – معارضة النخبة: وتتخذ في الغالب مظهر الصمت وعدم الرضى والتبرم وبدل الانصات اليها وتوسيع هامش الاستماع اليها يدفع بالغوغائيين لتمييعها وقمعها. – معارضة لا تنتمي لاي صنف من الاصناف المذكورة اعلاه يمكنك ان تلتقط ردود افعالها من عامة الناس وهي التي يصفها المسيسون-بكسر الياء- بانها واعية وعايقة اكثر وتعرف مصلحتها ويصفها مسيسون-بكسر الياء- اخرون انها في دار غفلون ومجهلة. هذه فقط بعض المعارضة التي لا يمكن تجاهلها مهما امعن المسيرون- بكسر الياء- في تجاهلها او خلط بعضها ببعض او استصغارها او استغبائها.

واخيرا فليس الغاية من هذا المقال استعراض قوة المعارضة ولكن بيان اهميتها وضرورة النظر اليها برحابة صدر واهمس بكلمة في أذن اخوتنا في الموالاة انه لا داعي لتمييع المشهد اكثر بمعارضة المعارضة وهو نوع اخر يؤدي الى خلق فرق من الطبالة والممجدين والمكرسين واللاهجين بالثناء في ظل حاجة غريبة الى اطنان من الشكر والتبجيل والمجاملات..واعتقد ان المعارضة ملزمة بتخليق خطابها وان تربأ به عن الشخصنة وان ترافع عن حقوق المواطنين بكل اشكال المواجهة المشروعة كما اعتقد جازما ان الموالاة في موقع المسؤولية والمحاسبة مطالبة بالعمل اولا وبالاجابة عن جميع التساؤلات والملاحظات والانتقادات كيفما كان نوعها.