تلميع الصورة لاستقبال الضيوف والمشاركين في التظاهرة الدولية المقامة بتارودانت

آخر تحديث : الأربعاء 8 أبريل 2015 - 3:02 صباحًا
2015 04 07
2015 04 08

موسى محراز مند الساعات الاولى من صباح اليوم الثلاثاء سابع ابريل، ظهرت للعيان حركات غير معتادة، حيث الاشغال على قدم وساق ابطالها عمالة النظافة، هذه التحركات تمثلت عملية تنظيف شارع الحسن الثاني في اتجاه قاعة الندوات الكبرى، حيث انطلاقت من مدخل المدينة جنوبا على مستوى مؤسسة اقرا التربوية الى حدود مقر نيابة وزارة التربية الوطنية، اضافة الى عمليات اخرى مماثلة همت محيط القاعة سالفة الذكر، والسبب في ذلك وكما توضع اللافتة العريضة التي تم نصبها بالقرب من القاعة، احتضان مدينة تارودانت للتظاهرة الدولية حول الاعمار وسياسات المدن، العملية مرة اخرى جاءت لتكشف عن الوجه الحقيقي للسياسة المتبعة في حق حاضرة سوس، والتي عاني ويعاني منها المواطن الروداني على مر السنوات، فالنظافة لا يجب ان تقتصر على الحي الاداري والمناطق المحيطة به فقط، بل يجب ان تعم جميع الاحياء حتى يحس او تنعم الساكنة بالفعل انهم يعيشون حياة كريمة وفقا لما جاء في دستور المملكة، سواء كانت تلك الاحياء راقية او احياء شعبية، سواء كان مرغوب في سكانتها من عدمه. اما الاستناج والذي عاشه المتتبع للشان المحلي طيلة هذا اليوم وهو يتابع عن كثب تحركان جنود النظافة، فلا يخرج عن تلميع الصورة في عيون الضيوف واعطائهم صور مخالفة لما تعيشه المدينة من الداخل، ليبقى وسط المدينة واحياؤها الشعبية في حالة متردية بسبب انعدام حاوية النفايات والازبال.