جثة شاب يبلغ من العمر 38 سنة تستنفر رجال الدرك بأولاد تايمة ضواحي تارودانت

آخر تحديث : الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 7:38 مساءً
2014 12 26
2014 12 26

دنيا بريس/ موسى محراز

على بعد شهر عن اختفائه، تمكنت عناصر الدرك الملكي بأولاد تايمة في حدود الساعة الخامس من مساء يوم الخميس 25 دجنبر، من اكتشاف جثة شاب يبلغ من العمر قيد حياته 38 سنة، تم العثور عليه جثة هامدة على مستوى وادي سوي بالقرب من احد المقالع بتراب الجماعة القروية سيدي بوموسى قيادة عين شعيب بأولاد تايمة. أما اكتشاف الجثة وسط حفر معلقة بصخرة من الحجم الكبير، فقد جاءت على يد مجموعة من أطفال المنطقة وهو في طريقهم إلى المدرسة، حينها سارعوا إلى الإبلاغ عن الحادث لدى احد مستخدمي المقلع سالف الذكر، حيث قام هذا الأخير بدوره بإخطار قائد المركز الترابي لدرك أولاد تايمة والسلطات المحلية، والتي حلت بعين المكان مرفوقة برجال الوقاية المدينة، حيث تمت معاينة الجثة قبل إحالتها إلى مستودع الأموات بمستشفى الحسن الثاني بأكادير، قصد إجراء تشريح طبي لمعرفة الأسباب الكامنة وراء الوفاة. بالمقابل وقصد تحديد هوية الضحية، قام رجال الدرك بالرجوع إلى ملفات مختفي المنطقة والذين سبق وان وضعت أسرهم مذكرة اختفاء في حقهم، كان من بينهم الشاب الذي تم العثور على جثته، حيث تم استدعاء عائلة احد المختفين من أبناء حي الشنينات وسط أولاد تايمة، والذي اختفى عن الأنظار إبان الأمطار الأخيرة، وبزيارة لمستودع الأموات لوالدة الضحية رفقة رجال الدرك، استطاعت الأم المكلومة التعرف على جثة ابنها، حيث تعرفت عليه من خلال ملابسه وكذا بعض ملامحه كاملة، خصوص وان الجثة تم اكتشافها قبل تحللها نتيجة بقاءه بمياه الحفرة، حينها تقرر تسليم الجثة لعائلة الضحية قصد إجراء عملية الدفن.