جديد حادثة سير اكلي باولاد برحيل ( + الصور )

آخر تحديث : الأحد 7 يونيو 2015 - 10:25 مساءً
2015 06 07
2015 06 07
جديد حادثة سير اكلي باولاد برحيل ( + الصور )
DCIM100MEDIA

عبدالله خباز وقعت حادثة سير مميتة فجر اليوم الأحد 07 يونيو 2015 بالطريق الوطنية رقم 10 الرابط بين مدينة تارودانت و أولاد برحيل ، و بالضبط بمحاداة مقر جماعة إكلي بإقليم تارودانت، بين سيارة عائلية على متنها سبعة أشخاص ، ( أربع إناث وثلاث ذكور )، ودراجة نارية يستقلها شخصين، وقد راح ضحية الحادثة أربعة من راكبي السيارة : ثلاثة نساء و رجل. الضحايا الأربعة كلهم من عائلة واحدة كانوا قادمين من حفل زفاف عائلي بضواحي تارودانت في اتجاه مقر إقامتهم بمدينة أولاد برحيل، لتشاء الأقدار أن تصطدم سيارتهم بدراجة نارية من نوع ” دوكير “، ثم بشجرة على حافة الطريق، أدى ذلك إلى مقتلهما على الفور، و هم : سائق السيارة وزوجته وأوالدته إضافة إلى فتاة من نفس العائلة، فيما نجا وبأعجوبة : طفلة لا يتجاوز عمرها ثلاث سنوات و طفل سنه يقل عن عشر سنوات إضافة إلى رجل مسن، هذا الأخير قد يكون مصابا بكسر في إحدى رجليه، نظرا لشدة تألمه منها، كما نجا أيضا من الحادث راكبي الدراجة النارية. تواجدنا بمكان وقوع الحادثة و في لحظتها الأولى، رفقة شخصين آخرين عند وصولنا إليه قادمين من جماعة تالكجونت في إطار تغطية صحافية لمهرجان هناك، حال و لله الحمد دون وقوع الأسوء و دون مزيد من الضحايا ، حيث قمنا بإخراج الأشخاص الثلاث الناجون من هذا الحادث المؤلم والذين كانوا محاصرين بداخل سيارتهم المحطمة بفعل قوة الإصطدام وهم يستنجدون، في ظلام دامس، وفي مشهد جد مؤثر و مؤلم . هذا و إن أسباب الحادثة لا تزال مجهولة لحد الآن خاصة و أن راكبي الدراجة النارية غادرا المكان في اتجاه غير معروف ودون تركهم لأية وثائق تتبث هويتهما، ليبقى حل لغز الحادث بين أيديهما . وجدير بالذكر أنه وبعدما قمنا بالإتصال برجال الدرك الملكي وبرجال السلطة المحلية والوقاية المدنية بمدينة أولاد برحيل لإبلاغهم بالحادثة، فقد هرعوا جميعهم، وعلى وجه السرعة إلى عين المكان، وهم مشكورون على ذلك، حيث قاموا بكل مسؤلية وبكل صدق وامانة بواجبهم على أحسن ما يرام، فأخرجوا جثث الضحايا بمشقة كبيرة، بمساعدة منا ومن بعض المواطنين، كما فتحوا تحقياقاتهم في الحادث، وتم في الأخير نقل المصابين الثلاثة إلى المركز الإستشفائي الإقليمي المختار السوسي بتارودانت لتلقي العلاجات الضرورية، فيما تم نقل القتلى الأربعة إلى مستودع الأموات بنفس المركز . ويذكر أيضا أن مجموعة كبيرة من أهالي و أقارب الضحايا ، و فور علمهم بالنبإ الأليم هذا ، حلوا بالمكان ، بكاء و عويل ونواح هؤلاء أثر بشكل قوي في نفوس حشد كبير من ساكنة المنطقة التي تقاطرت على المكان، خاصة و أن الحادث تزامن مع يوم الأحد حيث أن عددا من هؤلاء يقصدون سوق مدينة تارودانت أو سوق أحد إيكلي للتبضع. المشهد فعلا يدمي القلوب وجد كئيب، فرجاء، إخواني، أخواتي، وخاصة السائقين منكم، الإلتزام باحترام قوانين السير، رحمة بأنفسكم وبغيركم .. مصداقا لقوله عز و جل : ” ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين “، هذا و إن في التأني السلامة، وفي العجلة الندامة، ومعذرة لكل من آلمه الحادث.

DCIM100MEDIA
DCIM100MEDIA
DCIM100MEDIA
DCIM100MEDIA
DCIM100MEDIA
DCIM100MEDIA
DCIM100MEDIA
DCIM100MEDIA