جديد حادثة سير وقعت بين اغرم وإسافن ضواحي تارودانت

آخر تحديث : الخميس 11 ديسمبر 2014 - 1:07 مساءً
2014 12 11
2014 12 11

دنيا بريس/ موسى محراز

أعلن في وقت متأخر من ليلة أمس الأربعاء على وفاة سائق السيارة متأثرا بجروحه نتيجة الإصابات التي أصيب بأنحاء متفرقة من جسمه، حيث أصاب السائق على مستوى الرأس والرجل والقفص الصدري، من جهة أخرى أكد أكثر من مصدر على أن الضحية وفاته المنية جراء نزيف داخلي تعرض له، وذلك دقائق معدودة بعد وصوله قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي المختار السوسي بتارودانت، في حين تمت إحالة ابنته التي كانت ترافقه في رحلته على مستشفى الحسن الثاني نتيجة الإصابات التي أصيبت بها هي الأخرى على مستوى رأسها ثم كسر في إحدى رجليها، أما الطفل فإصابته كانت خفيف. هذا كما تمت الإشارة إليه فور وقوع الحادث المأساوي، فقد عرفت الطريق االفاصلة بين اغرم والجماعة القروية إسافن على مستوى دوار تنتامت بسيدي بوعل ضواحي تارودانت، في حدود الساعة التاسعة من مساء يوم الأربعاء، حادث سير، بين سيارة خفيفة وحالفة لنقل الركاب كانت متوجهة نحو مدينة طاطا، نتيجة احتكاك بين السيارة والحافلة كانت سبب في وقوع السيارة من علو قد بنحو 300 متر على اكبر تقدير، مخلفا إصابات بليغة وخسائر مادية جسيمة، وعلى اثر الحادث المؤلم، هرعت عناصر الدرك الملكي إلى عين المكان، وبعد محاولات جادة لإنقاذ المصابين، استطاعت الوصول إلى السائق وابنته اللذان كانا داخل السيارة، وتمكنت من إخراجهما منها، فيما تم العثور على الطفل مرميا على بعد أمتار من السيارة التي كان يستقلها رفقة والدته وجده، كان حينها يعاني هو الآخر جراء الإصابة الخفيفة التي تعرض لها على مستوى إحدى يديه. وعلى الفور تقرر إحالة كافة المصابين على قسم المستعجلات نحو المركز الصحي الإستشفائي الإقليمي المختار السوسي وسط مدينة تارودانت، أما عناصر الدرك تحت إشراف قائد المركز الترابي للدرك بإغرم، فقد بادرت إلى فتح بحث في الموضوع لمعرفة المزيد من تفاصيل الحادث.