جريمة بشعة بمكناس

آخر تحديث : الثلاثاء 3 فبراير 2015 - 12:48 صباحًا
2015 02 03
2015 02 03

دنيا بريس/ المراسل عرف حي سيدي بابا وسط المدينة الإسماعلية مكناس صباح يوم الاثنين ثاني فبراير الجاري، جريمة قتل وصفت بالبشعة ذهب ضحيتها ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة، بعد تلقيهم عد طعنات مسترسلة بأنحاء مختلفة من أجسامهم، بواسطة سكين، بحيث كانت اولى ضحايا الحادث المأساوي زوجة المتهم، ونفس المصير لاقته والدة الضحية الاولى أي الزوجة ثم بعدها شقيقها، فيما نجت الضحية الثالثة بأعجوبة بعد اصابتها بجروح خطيرة، استدعت نفلها على وجه السرعة نحو قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بنفس المدينة، وفي اتجاه نفس المركز الصحي تمت احالة جثة الهالكين لكن نحو مستودع الاموات. أما أسباب الجريمة النكراء والتي كان وراءها شاب في عقده الثاني من العمر يعمل بإحدى المقاهي كنادل، فقد جاءت وكما يرويها شهود عيان، كحصيلة لمجموعة من الخلافات التي ظل تنشب بين الفينة والأخرى بين الزوجين، انتهت احدى فصولها في الاونة الأخيرة، بمغادرة الزوجة قيد حياتها بيت الزوجية في اتجاه بيت عائلتها، وفي يوم الحادث توجه المتهم نحو مسكن اصهارها حيث كان في حالة وصفت بالهستيرية، ارتكب حماقة في وحق كل من واجهه، وكانت النتيجة ارتكابه لثلاث جرائم في وقت واحد، وعلى اثر الحادث المفجع، حلت فرقة امنية بمسرح الجريمة وعلى رأسها عناصر الضابطة القضائية والشرطة العلمية، حيث تم فتح بحث في النازلة لمعرفة الاسباب الحقيقية التي كانت وراء الجريمة النكراء، أما الظنين فقد تمكنت الفرق الامنية من ايقافه واعتقاله بمساعدة بعض ابناء الحي.