جريمة قتل والضحية مغربية تزوجت أمين شرطة في مصر

آخر تحديث : الإثنين 17 أغسطس 2015 - 4:02 مساءً
2015 08 17
2015 08 17

تحث السلطات الأمنية المصرية السعي لكشف لغز جريمة قتل مواطنة مغربية، داخل شقتها المستأجرة شرق القاهرة، وهي التي كانت في وقت سابق زوجة لشرطي يعمل بقسم قصر النيل. وكانت المواطنة المغربية قد اختفت عن الأنظار قبل أن يعثر عليها ميتة داخل شقتها وقد انبعثت من جثتها روائح فضحت مقتلها.

وأفادت صحيفة “بوابة الوفد” المصرية بأن تحقيقات النيابة برئاسة المستشار ابراهيم عقل مدير نيابة حوادث شرق القاهرة أن المجنى عليها تدعى خديجة بنت العربى بنت عمر النجاعي، مغربية الجنسية فى العقد الثالث من عمرها، وسبق لها الزواج من أمين شرطة بقسم قصر النيل . وأنها من رواد فندق شهير بمنطقة الزمالك، وتتردد عليه باستمرار كما أنها مقيمة حديثا بالقاهرة فى شقة بالإيجار.

وأظهرت معاينة المحققين وجود جثة المتوفاة ملقاة على الأرض بجوار السلم المتصل بالدور الثانى، وعارية الجسد وبها انتفاخ بجميع أنحاء الجسم، وفى حالة تعفن ويخيم على جثتها اللون الأزرق، كما عثر على بقع دم فوق غطاء السرير بغرفة النوم والكومدينو والأرض، وعثر أيضا على بعض الأوراق الخاصة بها.

وعلمت “منارة” من نفس المصدر بأن بعض الخدوش والجروح السطحية وبعض التمزقات بالجلد كانت تظهر على الجثة، كما تبين وجود بقايا لسيجارتين بطفاية المطبخ، وتم التأكد أن المجنى عليها لا تدخن، وتم العثور على هاتفين بالمرحاض، أحدهما بدون بطارية وشريحة، والثانى بدون شريحة فقط، كما أوضحت معاينة شقة القتيلة غلق نوافذ الشقة وعدم وجود كسر فى الأبواب وﻻ يوجد اي اثار لسرقة الشقة.

وكان أمر الجريمة قد انفضح بعدا ورد بلاغ من ساكنة حيث كانت تقيم الهالكة، يفيد انبعاث رائحة كريهة من شقة المجنى عليها، وانتقل فريق من ضباط مباحث القسم إلى مكان البلاغ وتم التقابل مع حارس العقار، وكسر باب الشقة، وعثر على جثة المجنى عليها ملقاة على ظهرها وفى حالة تعفن، وتم إبلاغ النيابة لتولى التحقيق.