جريمة نكراء بجماعة سيدي بوموسى ضواحي اولاد تايمة

آخر تحديث : الأربعاء 25 مارس 2015 - 12:24 مساءً
2015 03 25
2015 03 25

موسى محراز استفاقت ساكنة دوار عين صداق بالجماعة القروية سيدي بوموسى قيادة عين شعيب، صباح هذا اليوم، على وقع جريمة ذهب ضحيتها اب في عقده الرابع من العمر، وذلك بعد تلقيه ضربات مسترسلة على مستوى الراس بواسطة الة حادة (سكين من الحجم الكبير)، وعلى اثر الجريمة النكراء و البشعة في ان واحد، وقت فصولها في حدود الساعة الثانية من بعد منتصف ليلة امس، وبعد توصل المصالح الامنية بالخبر الغير السار في ليلة شديدة البرودة، انتقلت عتاصر الدرك التابعة للمركز الترابي لاولاد تايمة على وجه السرعة نحو مسرح الجريمة، حيث تم معاينة الجثة واخذ الصور، باشرت العناصر الامنية تحرياتها في النازلة، على اثرها، استطاعت هده الاخيرة تحديد هوية الفاعلين، تاكد لها من خلالها وبالملموس ان مرتكبي الجريمة شابان يتحدران من نفس الجماعة، احدهما من ذوي السوابق العدلية في اعتراض السبيل والسرقة بالنشل، سبق وان قضى عقوبة حبسية فاقدة للحرية مدتها 9 سنوات خلت، بتهمة الجرح المفضي الى الموت دون نية احداثهما وعمره لم ستجاوز سن الرشد، اما المتهم الثاني والذي وقع في قبضة عناصر الدرك دقائق معدودة عن تاريخ ارتكابه للجريمة. اما السبب الرئيسي الذي اودى بحياة الضحية مخلفا وراءه ارملة و طفلين، وحسب المعطيات الواردة من عين المكان، فتعود اطواره الى خلاف بسيط شب بين المتهم الثاني الموقوف والضحية قيد حياته، نتج عنه تبادل الضرب بين الطرفين، انتهى بتوجيه ضربة للضحية على مستوى فمه كلفه فقدان اسنانه، ثم لاذ المتهم بالفرار تاركا المصاب يبحث عن اسنانه في الظلام، اما الظنين فتوجه مباشرة نحو زميله طالبا المساعدة، الامر الذي لم يرفضه الظنين الثاتي، فتوجها الاثنين نحو الضحية وقاما بالاعتداء عليه جسديا معتمدين في ذلك على سكين من الحجم الكبير، حيث وجها له ضربات مسترسلة على مستوى راسه اردته قتيلا على الفور.