جمعية الأخوة لأرباب وسائقي سيارات الأجرة الصنف الثاني في لقاء تواصلي بتارودانت

آخر تحديث : الإثنين 26 يناير 2015 - 10:42 مساءً
2015 01 25
2015 01 26

دنيا بريس/ موسى محراز شهدت قاعة الاجتماعات بالمركب الثقافي بسطاح المدينة صباح يوم السبت 24 يناير الجاري، تنظيم لقاء تواصلي، أشرفت عليه جمعية الأخوة لأرباب وسائقي سيارات الأجرة الصنف الثاني بتارودانت، هذا وقد افتتح اللقاء بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، ثم بعد ذلك وقف الجميع ترحما على روح والدة المحجوب أكسار التي وافتها المنية صباح نفس اليوم، حيث الدعاء للفقيدة بالرحمة والغفران. ليشرع بعد ذلك في أشغال اللقاء بكلمته ألقاها المناسبة يوسف الزبريني رئيس جمعية الأخوة لأرباب وسائقي سيارات الأجرة الصنف الثاني بتارودانت،من خلالها رحب بجميع المدعوين الذين لبوا الدعوة لحضور أشغال اللقاء التواصلي الفريد من نوعه بحيث لم يمض على بزوغ هذا المولود الجديد، إلا أشهر قليلة، مشيرا أن تلبية الدعوة والحضور المكثف من شأنه اغناء النقاش في هذا اللقاء التواصلي بمداخلاتهم، كلمة المتحدث كان كذلك فرصة ومناسبة رحب من خلالها الرئيس أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة أعضاء المكتب ومنخرطي جمعية الأخوة، بزملائهم في مكتب جمعية الاتحاد لأرباب وسائقي ومستغلي سيارات الأجرة الصنف الثاني بنفس المدينة، لتلبيتهم الدعوة لحضور أشغال اللقاء التواصلي الذي يهدف من وراءه منظموه إرساء روح التعاون والإخاء والتضامن، وكما جاء كلته يوسف الزبريتي على أن إذا اجتمعت في هذا اليوم الإرادة ويعززها حب للقطاع والتفاني في خدمة الصالح العام للمهنيين، تبرز المعجزات، مشيرا إلى انه في البداية كانت هذه الفكرة تحولت إلى حقيقة، والحقيقة أنجبت جمعية تدافع عن مصالح السائقين والسهر على خدمتهم، ليتم تنزيلها على ارض الواقع، فكانت التجربة الثانية التي لقيت استحسانا من مهنيي القطاع الذين نكن لهم كل التقدير والاحترام. ويضيف الرئيس إلى أن اليوم يؤكد حقا أنها فكرة مهمة أخذت أبعادا حقيقية، اليوم اتسعت الفكرة ووجدت من يحتضنها، حضور الجميع في هذا اليوم المبارك، لهو دليل قاطع على أن جمعية الأخوة هذه ناجحة على جميع المستويات، وسيأتي لها ذلك على نطاق واسعا بفضل المجهودات الجبارة للمكتب المسير ودعم منخرطيها المعنوي الذي ساهم بفضل الله وتوفيق منه أن يتحقق على يد المكتب الجديد وفي ظرف وجيز منجزات همة، من بينها الخروج بنتائج طيبة وملموسة من الاجتماع التي تم عقده مع رئيس المجلس البلدي مصطفى المتوكل، الاستقبال المشرف الذي حظي به أعضاء المكتب من طرف المسؤولين والمشرفين على تعاونية كوباك لحليب الجودة، والذي سيتوجه لا محالة بتجربة فريد من نوعها بالإقليم حيث عقود الإشهار، إلى غير ذلك من الانجازات والتي يصبوا المكتب المسير إلى إخراجها للوجود. ويقول كذلك ، طموح الجمعية كبير، ولن يقف الساهرون على التسيير عند هذا الحد، خاصة وان الجمعية تتوفر على لدينا طاقات لا يستهان بها، وستستغل للرفع من مستوى الخدمات الاجتماعية المقدمة للمهنيين، كل ذلك من اجل أن تأخذ مسارها الحقيقي في درب النجاح، وأمل المكتب كبير في المستقبل، وإصراره لن يتوقف، وذلك من اجل دفع عجلة التنمية في القطاع، من أراد الوصول فعليه بالأصول، ومن سار على الدرب وصل. من جهته وفي كلمة القها بالمناسبة ممثل عن جمعية الاتحاد لأرباب وسائقي ومستغلي سيارة الأجرة من الصنف الثاني بتارودانت، تقدم المتحدث بالشكر الجزيل لإخوانه بالمجمعية المستضيفة، مؤكدا على روح الأخوة التي تجمع بين الجمعيتين، مهنئا زملائه بهذه المبادرة التي أقدموا عليه والمتمثلة في الجمع بين مهني القطاع، والذي اعتبره المتحدث كونه قطاع حيوي متمنيا أن تتكرر مثل هذه اللقاءات والتي تخدم القطاع وتجمع شمل العاملين به، مؤكدا على انه ان الأوان أن تطوى صفحة الماضي ونسيان القيل والقال، وليبدأ الكل صفحة جديدة والتفكير جديا في مرحلة التعاون بين الجمعيتين في شتى المجالات خدمة لمصلحة القطاع وفقا لقوله تعالى ” وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ” صدق الله العظيم. وبعد الكلمتين اللتان سجلته بماء من ذهب في سجل طل طرف، أعطيت الكلمة من جديد لمسيرة الجلسة التي أشار في تدخله على اللقاء التواصلي فرصة للإعلان عن برنامج الجمعية المستقبلي، والذي هو في الأصل جاءت ليكون حلقة للنهوض بالقطاع ومعالجة كافة مشاكله، ومن اجل الوصول إلى الهدف المنشود، وحتى يتسنى للجميع أن يبصم بأنامل في البرنامج خارطة طريق الجمعية، فالكل مدعو للمشاركة، وعليه قرر المكتب المسير، نهج خطة تشاركية، من خلالها فالكل مدعو للمشاركة حسب طاقته بالانخراط الفعلي في اللجان، أي لجنة الإفتحاص والتي ستكون مهمتها الأساسية مراقبة مالية الجمعية والمحاسبة، اللجنة الرياضية والتي ستشرف على الأنشطة الرياضية للجمعية، الجمعية الثقافية والتي ستكون مهمتها السهر على أنشطة الجمعية الثقافية وأخير جمعية الرحلات. وبعد اختيار رؤساء اللجان، فتح باب المناقشة، من خلالها أكد الحضور على طي صفحة الماضي والتشبث بمبدأ الالتحام وتصفية الأجواء بين الجميع اترك الخلافات جانبا خدمة للمصلحة العامة، الدعوة إلى حماية مهنيي القطاع من الشطط والإهانة التي ما فتئ يتعرضون لها من طرف بعض منعدمي الضمير من الزبناء، المطالبة بتفعيل مبدأ الدفاع على حقوق السائقين ومهني القطاع، رد الاعتبار لقطاع سيارة الأجرة الصنف الثاني.

IMG_20150124_121743 580-x-320-x-1420718253 IMG_20150124_110209 IMG_20150124_110225 IMG_20150124_110230 IMG_20150124_110237 IMG_20150124_110250 IMG_20150124_110256 IMG_20150124_110315-1 IMG_20150124_110545 IMG_20150124_111338-1 IMG_20150124_111348 IMG_20150124_111355 IMG_20150124_111416 IMG_20150124_111420 IMG_20150124_111439 IMG_20150124_112631 IMG_20150124_112637 IMG_20150124_112705 IMG_20150124_112708 IMG_20150124_121558 IMG_20150124_121706 IMG_20150124_121711