جمعية الانطلاقة للطفولة والشباب ببويزكارن تنظم الملتقى الثاني للتراث بالجنوب المغربي – دورة المتاحف الوطنية-

آخر تحديث : الخميس 17 نوفمبر 2016 - 12:46 صباحًا
2016 11 17
2016 11 17

بعد نجاح النسخة الأولى منه، تعتزم جمعية الانطلاقة للطفولة والشباب ببويزكارن، تنظيم الملتقى الثاني للتراث بالجنوب المغربي – دورة المتاحف الوطنية-، بشراكة مع وزارة الثقافة، وبدعم من جامعة ابن زهر وكلية الاداب والعلوم الانسانية بأكادير، وبتنسيق مع المجلس الجماعي لبويزكارن، تحت شعار: “المتاحف مؤسسات لتعزيز الهوية و تحقيق التنمية “، وذلك يومي: السبت 19 و الأحد 20 نونبر 2016.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة الثقافية في يومها الأول، ورشة تكوينية بدار الشباب حول “معايير تصميم المتاحف وأساليب حفظ وعرض التراث الثقافي”، من تأطير سيدي علي ماء العينين مهتم  وباحث في قضايا التراث، اضافة الى زيارة ميدانية لمتحف “تايوكا” بجماعة تغجيجت.

أما اليوم الثاني فسيشهد اقامة ندوة دراسية جهوية حول أفق المتاحف بالمغرب، ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال بدار الثقافة، ستلقى فيها المداخلات التالية:

1- “تاريخ وواقع المتاحف المغربية”: رضوان خديد كاتب وباحث انتروبولوجي.

2- “وظائف وأدوار المؤسسات المتحفية”: حسن تيكبدار أستاذ باحث في التراث الثقافي.

3- “دور المتحف في تثمين التراث الثقافي الوطني”: حالة دار ايليغ بتيزنيت: عائشة بودميعة فاعلة جمعوية ومحافظة متحف دار ايليغ.

4- “استعراض تجربة المتاحف الجامعية نموذج: متحف الأركيولوجيا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير”: عبد الواحد أومليل أستاذ باحث في الأركيولوجيا والتراث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير.

كما سيتم على هامش فعاليات الملتقى المذكور، توقيع كتاب “المتحف والمتحفية: بدايات وامتدادات ثقافية”، لصاحبه الدكتور رضوان خديد، الى جانب حفل تكريم الباحث في الاثار الدكتور عبد الواحد أومليل.

 ويأتي اختيار موضوع المتاحف كتيمة للملتقى الجهوي الثاني للتراث بالجنوب المغربي، نظرا للدور الكبير الذي تلعبه المتاحف، باعتبارها مؤسسات تثقيفية علمية بحثية، وقطب جذب سياحي مسرع لعملية التنمية الاقتصادية و الاجتماعية، إلى جانب كونها آلية أساسية تساعد على فهم التاريخ، وتقدم مادة للبحث و التقصي من أجل فهم الواقع المعاش والتأسيس للمستقبل.