جمعية التآلف للماء الصالح للشرب لدواري الكشاشدة والكناوات تعقد جمعها العام العادي في ظروف جد حسنة

آخر تحديث : الأربعاء 4 فبراير 2015 - 9:04 صباحًا
2015 02 04
2015 02 04

دنيا بريس/عبدالله خباز عقد يوم الأحد 01 فبراير2015، على الساعة الثالثة بعد الزوال ، الجمع العام العادي لجمعية التآلف للماء الصالح للشرب لدواري الكشاشدة والڭناوات بجماعة وقيادة احمر الڭلالشة إقليم تارودانت، بحضور 156 منخرطا بهاته الجمعية بما فيهم أعضاء المكتب المسير لها. أفتتح الجمع بآيات بينات من الذكر الحكيم لأحد المنخرطين بالجمعية، تلتها بعد ذلك كلمة لرئيس الجمعية السيد البشير السعيف، حيث رحب فيها بجميع الحاضرين و متمنيا أن يمر الجمع في أحسن الظروف، فكلمة لكاتب الجمعية السيد إسماعيل المناني والتي رحب فيها بدوره بمنخرطي الجمعية، ليتبعها بتلاوته للتقرير الأدبي، و الذي تضمن مجموعة من الإنجازات التي قامت بها الجمعية خلال الفترة المنصرمة، وتهم بالخصوص كل ما يتعلق بتزويد ساكنة دوار الكشاشدة والڭناوات بالماء الصالح للشرب، إضافة إلى سرده لمجموعة من الإقتراحات التي تم وضعها قيد الدراسة وكلها تصب في مصلحة ساكنة الدوارين، ومشيرا كذلك إلى ضرورة إدخال تعديلات جوهرية على بعض البنود الواردة بالقانون الأساسي للجمعية بهدف تجنب مشاكل أو عراقل قد تقع مستقبلا لا قدر الله. وبعده، تلا أمين الجمعية السيد رشيد بوشفر التقرير المالي للجمعية، حيث شرح فيه، بتفصيل دقيق، جميع مداخيل ومصاريف الجمعية، و مطمئنا كافة المنخرطين بأن المكتب المسير للجمعية وخلال فترة ولايته حقق فائضا في الميزانية بلغ 250000 درهم ( 25 مليون سنتم )، الشيء الذي أسعد المنخرطين بالجمعية ونال إستحسانهم، و قد أشادوا بالمجهودات التي قام بها المكتب الذي انتهت ولايته، ما دفعهم إلى التصويت بإجماع تام على التقريرين الأدبي والمالي للجمعية وعلى كل الأعمال التي قام بها هذا المكتب. هذا وقد تم أيضا خلال الجمع فتح باب المناقشة، فتم طرح مجموعة من التساؤلات وتقديم مجموعة أخرى من الإقتراحات كلها تهدف إلى النهوض بالجمعية وبمنخرطيها والسير بها نحو الأفضل، وقد تمت الإجابة على تلك التساؤلات بإجابات مقنعة ومطمئنة من أعضاء مكتب الجمعية، و قد لاقت هي الأخرى إستحسانا و تشجيعا كبيرين من طرف الحاضرين، ما جعل الجميع يصفق لها بحرارة. بعد ذلك، تم الإعلان عن حل المكتب المسير للجمعية، ليتم فتح باب الترشح للمكتب الجديد، وأثناءه تعالت نداءات المنخرطين بالإبقاء على نفس الأعضاء ، لكن، و حرصا منهم على مرور العملية في ظروف حسنة، فقد أصر أعضاء المكتب القديم على ضرورة ترشح أعضاء جدد، و ذلك ما تم بالفعل، فتم ترشح كل من السادة : لمين بازي – هشام المسكين – بوجمعة الڭطراني – رشيد بوشفر – البشير السعيف – رشيد أكزو – حميد ستي – مصطفى أجباد – أحمد المسلوت – إسماعيل المناني – مصطفى البشير– عبدالرحيم غزواز و عبدالله السڭراتي، هاته الوجوه كلها حضيت برضا كبير من كافة الحاضرين، ليتم بعد ذلك تشكيل المكتب الجديد للجمعية فجاء على الشكل التالي : البشير السعيف : رئيسا . حميد ستي : نائب الرئيس . إسماعيل المناني : كاتبا عاما . هشام المسكين : نائب الكاتب . رشيد بوشفر : أمينا . أحمد المسلوت : نائب الأمين . المستشارون : مصطفى البشير – رشيد أكزو – عبدالرحيم غزواز – مصطفى أجباد – بوجمعة الڭطراني – عبدالله السڭراتي ولمين بازي. وجدير بالذكر أنه تم وضع الثقة مجددا في مجموعة من الأعضاء القدماء، فتم إبقاؤهم على نفس مهماتهم السابقة بالمكتب المنتهية ولايته، و نذكر من بينهم كل من السادة : البشير السعيف، رشيد بوشفر، إسماعيل المناني وآخرون، كما يذكر ان الجمع مر في أجواء تسودها الأخوة و روح المسؤولية والإنضباط و النقاش الهادئ . واختتم الجمع برفع آية الولاء والإخلاص إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله، ثم بالدعاء الصالح له و لكافة الأسرة العلوية الشريفة ولعموم الحاضرين و لكافة المسلمين.

DSC_0947 copy DSC02701 copy DSC02703 copy DSC02724 copy DSC02725 copy DSC02727 copy