جمعية الخير والتنمية والثقافة باولاد جلال جماعة سيدي بورجا تستنكر ايقاف اشغال بناء مسجد الدوار واغلاقه في وجه الساكنة بتارودانت

آخر تحديث : الجمعة 27 مارس 2015 - 12:19 صباحًا
2015 03 27
2015 03 27

موسى محراز

في عملية وصفتها جمعية الخير والتنمية والثقافة بدوار اولاد جلال جماعة سيدي بورجا قيادة فريجة ضواحي تارودانت، بالاجرامية في حق مسجد شيد جزئه الاول من اموال المحسنين، وذلك عن طريق فرض حالة حظر على المعلمة الدينية من طرف فئة محسوبة على الدوار دون ما سموه بالسند القانوني، حيث فرضت الجهة المعنية طوقا غير مفهوم المعالم على الساكنة باغلاق جزء من مسجد الدوار بالكامل بواسطة باب حديدي يجهل مكان مفاتيحه واخر اسمنتي، والاعتداء على العمال وشهر الورقة الحمراء في وجه كل استنكر العمل الذي وصف بالجبان، ولعل السبب والدافع لهذا الاجراء الذي دخلت فصوله دهاليز المحكمة الابتدائية بالمدينة، كما توصل المندوب الاقليمي لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بالمدينة بنسخة من شكاية اخبارية في موضوع ” الهجوم والاعتداء على بيت الله ” توصلت ” جريدة الاحداث المغربية ” بنسخة منها، وثانية موجهة الى عامل الاقليم، مع اشعار كل من رئيس المجلس القروي لجماعة سيدي بورجا ثم قائد قيادة فريجة، يكمن وحسب مصادر موثوقة في عدم السماح للطرف الاخر بتحويل المسجد الى مكان لممارسة طقوس الشعوذة والرقص والغناء، المعلمة الدينية التي يعول عليها الموقعين على العريضة الاستنكارية والتي فاقت 300 كانون البقية ستاتي، ان يفتح ابوابه كاملة شهر رمضان الابرك للسنة الهجرية 1436، اصبحت في خبر كان ما دامت الجهات المسؤولة لم تحرك ساكنا، وعلى راسها السلطات الاقليمية التي من واجبها متابعة كل ما يدور حول كافة المساجد ودور العبادة حتى لا تتحول بين عشية وضحاه لممارسة اشياء الكل هو في عنى عنها، وفي انتظار تحركات كل المسؤولين في الاتجاه الصحيح والعمل على الاسراع بفتج تحقيق في النازلة، ثم فك العزلة عن الساكنة المتضررة جراء هذا الاغلاق.