جمعية AMREC والكشفية الحسنية تتألقان في انجاح المخيم الصيفي لِتغازوت 2016

آخر تحديث : الأربعاء 3 أغسطس 2016 - 1:17 صباحًا
2016 08 03
2016 08 03

أختتمت يوم الأحد الماضي فعاليات المخيم الصيفي تغازوت 2016، والمنظَّم ما بين 20 و31 يوليوز المنصرم من طرف الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي فرع أنزا، بشراكة مع الكشفية الحسنية المغربية فرع أنزا وبدعم من المجلس الجماعي لمدينة أكادير، ووزارة الشباب والرياضة؛ وذلك بمشاركة عدد مهم من المشاركين فاق المائة مشارك ومشاركة على مستوى رُبوع أكادير الكبير. المخيم الذي استضافته إعدادية نابلس بجماعة تغازوت الشاطئية الجميلة للسنة الثانية على التوالي، أُختيِر له شعار “لِنحافظ على بيئتنا” كدليل على انخراط المنظمين في الحملة الوطنية للحفاظ على البيئة، حيث شهد المخيم تنظيم مجموعة من الأنشطة التي استهدفت بالدرجة الأولى الحفاظ على البيئة، وذلك عن طريق تعليم الأطفال مجموعة من الطرق وتقنيات تدوير بعض النفايات المنزلية عبر عدة ورشات الأعمال اليدوية، بالإضافة إلى حث الأطفال على عدم رمي الأزبال والمحافظة على نظافة المكان، عن طريق النظافة العامة التي يقوم بها المشاركين يوميا داخل فضاء المخيم، فضلا عن القيام بأنشطة لها نفس الأهداف على مستوى شاطئ تغازوت. مخيم الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي فرع أنزا مع إخوانهم من الكشفية الحسنية المغربية بأنزا، كان برنامجه حافلا بأنشطة مختلفة، منها الرياضية كتنظيم دوري لكرة القدم ودوري لكرة السلة بالإضافة إلى المسابقات الرياضية على شاطئ البحر، والأنشطة الثقافية كتنظيم عدة ندوات ومسابقات ثقافية، فضلاً عن أمسيات وسهرات ثقافية متنوعة، هذا؛ إلى جانب الأنشطة الفنية كورشات المسرح والإنشاد والرقص، بالإضافة إلى التنشيط التربوي والأنشطة الترفيهية التي جعلت أيام المخيم بمثابة عرس يومي يستمتع به أطفال المخيم بكل دقائقه وساعاته، وجعلتهم في قمة المتعة والسعادة. وفي زيارة لِمقر المخيم عبَّر مجموعة من الأطفال المشاركين في هذه النسخة من المخيم الصيفي عن إعجابهم الكبير بالبرنامج المُسطر طيلة أيام المخيم، خصوصاً السهرات التي تقام كل ليلة، كان أهمها سهرة الأطر وسهرة المواهب وسهرت الجماعات، لكن أبرز هذه الأمسيات كانت هي الأمسية أو السهرة الختامية التي أبدع من خلالها الأطفال تحت إشراف أطرهم التربوية، بحضور عدد مهم من الضيوف كان على رأسهم السيد رئيس المخيم “مبارك منصور” إلى جانب آباء وأمهات وأولياء الأطفال المشاركين.

13912499_1061438