جميعا من اجل التوعية والتعبئة لمحاربة ظاهرة الاعتداءات الجنسية والجسدية ضد الطفولة

آخر تحديث : الأربعاء 17 أغسطس 2016 - 8:31 صباحًا
2016 08 17
2016 08 17

الاعتداءات الجنسية والاغتصاب في حق الطفلات والاطفال ظاهرة تتنامى بشكل ملف للانتباه، رغم الجهود المبذولة على عدة مستويات، سواء التوعية القبلية والفضح والمؤازرة التي تعمل بها جمعيات المجتمع المدني ذات الاختصاص او الاجراءات الادارية والقضائية التي تتبعها خلية العنف ضد النساء والاطفال ، فعلى سبيل المثال لا للحصر، فباقليم تارودانت، اكيد ان هناك عوامل اخرى تحد من نجاعة هذه الجهود والاعمال قد تكون اقتصادية واجتماعية وتربوية… ولا ادل على هذا استقبال مكتب فضاء المواطنة والانصاف لوحده حالتين كل شهر ،حيث مايكاد قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف باكادير ينهي ملف التحقيق عدد 259/2016 يوم الثلاثاء 16/08/2016 المتابع فيه عامل فلاحي (36سنة) بعين المديور بتارودانت في حالة سراح بتهمة اعتداء جنسي في حق الطفلة ندى (02.5سنتين ونصف) مدلية بشهادة طبية حددت العجز في 30يوما وبمؤازرة من مكتبنا ،حتى استقبل ملفا جديدا من ممثلنا، ويتعلق الامر بالطفل عبد الله (12سنة) من ذوي الاحتياجات الخاصة (اصم وابكم) من دوار تمكوت باولوز الذي تعرض لاعتداء جنسي واغتصاب تحت التهديد بالسلاح من طرف 03شبان (عبد العزيز25سنة) و(سعيد22سنة)و(حميد16سنة) حيث استمعنا اليه ( باستعمال الاشارة) للتاكد من الانتهاك رفقة والده واحد اخواله. وعرضه في الحال على الطبيب المختص بمستشفى الحسن الثاني باكادير يوم 09/08/2016 حيث سلمت له شهادة طبية تثبث الاعتداء الجنسي عليه ثم تقديم شكاية الى السيد الوكيل العام للملك باستئنافية اكادير تحت رقم 72/2016بتاريخ11/08/2016،هذا الاخير الذي اصدر امره لدرك اولوز لانجاز المسطرة القانونية ،الضابطة القضائية التي تمكنت في وقت قياسي للاستماع للمشتكى بهما الاولين عبد العزيز وسعيد وتقديمهما يوم السبت 13/08/2016امام الوكيل العام ثم قاضي التحقيق الذي قرر متابعتهما في حالة اعتقال ،ثم تمكنت الضابطة القضائية باستدعاء والد المشتكى به الثالث(حميد)ومطالبته باحضار ابنه الذي غادر الاقليم الى الشمال وتم الاستماع اليه بدوره وتقديمه يوم الاثنين 15/08/2016 امام قاضي التحقيق الذي قرر متابعته في حالة سراح مؤقت .وقد حضر ممثلنا كل هذه الاطوارمؤازرا للضحية .وقد حدد يوم 06/09/2016 تاريخا لتعميق البحث لدى قاضي التحقيق. وبناء على سرد هذه الوقائع ،فاننا في فضاء المواطنة والانصاف اذ ندين العنف ضد الاطفال بشتى انواعه،الاعتداءات الجسدية والجنسية والاغتصاب انطلاقا من قناعاتناومرجعيتنا الحقوقية والدستورية ،ونعبر عن تضامنناالصادق و العميق مع الضحايا وندعو هيئة القضاء بتشديد العقوبات السالبة للحرية ضد كل من ثبت تورطه في ايذاء الطفلات والاطفال للنيل من براءتهم وكرامتهم،كما نرحب بالجمعيات المدنية الصديقة المتصلة والتي عبرت عن استعدادها تقديم المساندة والمؤازرة ،وندعو المجتمع المدني كافة للتعبئة والتوعية وتكاتف الجهودلمحاربة الاعتداءات الجسدية والجنسية التي تطال الطفولة بالاقليم

المصدر - فضاء المواطنة والانصاف