“جينيفر ساكي ” تشجب العنف ضد المدنيين العزل بالرقة في سوريا

آخر تحديث : الإثنين 1 ديسمبر 2014 - 1:55 مساءً
2014 12 01
2014 12 01

دنيا بريس / موسى محراز

شجبت وبشدة ” جينيفر ساكي ” المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية، العنف الذي يمارسه النظام في سوريا والموجّه ضد المدنيين، كما نندد بانتهاكاته المستمرة لحقوق الإنسان وخروقه للقانون الدولي، بما فيها عمليات القتل واحتجاز الرهائن والاختفاء القسري والتعذيب والاغتصاب، والعنف الجنسي والاستخدام العشوائي للبراميل المتفجرة، التي شنها نظام الأسد أمس في بلدة الرقة السورية قد أودت بحياة العشرات من المدنيين ودمرت مناطق سكنية. مؤكدة على إن استمرار نظام الأسد في ذبح المدنيين السوريين إنما هو دليل آخر يفضح استخفافه الشديد بحياة الإنسان. مشيرة إلى انه سبق وان أوضحت المتحدث لقد أن الأسد منذ فترة طويلة فقد كل الشرعية للاستمرار في الحكم، وأن النظام يجب أن يتحمل المسؤولية عن وحشيته وارتكابه الفظائع ضد الشعب السوري، وتضيف جينيفر ساكي أنها لا تزال ملتزمة بدعم المعارضة السورية، والعمل من أجل التوصل إلى حل سياسي يوقف العنف ويؤدي إلى مستقبل قوامه الحرية والكرامة لجميع السوريين.