حجز سيارة تابعة للجماعة القروية اداومومن باولاد تايمة ضواحي تارودانت تستغل في نقل الخمور وايقاف عضو جماعي وكراب

آخر تحديث : السبت 6 يونيو 2015 - 10:11 صباحًا
2015 06 06
2015 06 06

موسى محراز في اطار الحملات الامنية التي تشنها عناصر الدرك الملكي بالدراركة على مستوى الطريق الرابطة بين اكادير واقليم تارودانت، في شان محاربة ظاهرة الحيازة والاتجار في الخمور، بحيث يعمد عدد من تجار هذه المواد، اقتناءها بالمحلات المعدة لبيعها بمدينة الانبعاث، واعادة ترويجها بكل من اولاد تايمة وتارودانت والمناطق المجاورة، وفي عملية روتينية، تمكنت فرقة امنية محسوبة على درك الجماعة القروية الدراركة، وعلى مستوى الطريق الرابطة بين ازراراك وامسكروض، وعلى اثر حاجز امني، من ايقاف سيارة محسوبة على الجماعة القروية ادا ومومن دائرة اولاد تايمة بتارودانت، من نوع C 15، يقودها عضو جماعي عن حزب الاستقلال، وبجانبه احد شخص ثاني، واثناء عملية التفتيش التي خضت لها السيارة المذكورة بعين المكان، تم العثور بالصندوق الخلفي للسيارة على مجموعة قنينات خمر من نوع الجعة ” البيرة، قدر عددها بنا يفوق 300 قنينة. البحث في تفاصيل الكمية المحجوزة، تبين ان البضاعة المقتناة في احدى المحلات المرخص لها ببيع الخمور باكادير، تعود للشخص الثاني يشتبه به في ترويج المسكر ـ كراب ـ، الشبهات التي حامت حول الظنين، وتنفيذا لتعلميات النيابة العامة في الموضوع، وبتنسيق مع المصالح الامنية بسرية الدرك بتارودانت، تمت مداهمة منزل المتهمين واخضاع غرفهما لتفتيش ديقيق، وبمنزل زميل العضو الجماعي، تم العثور على كمية اخرى من الخمور وصل عددها مايفوق 90 قنينة، اضافة الى كمية من مادة الشيرا، كما اسفرت نتائج فصول البحث التمهيدي المجرى في النازلة، ودائما حسب مصدر موثوق، باعتراف العضو الاستقلالي استغلاله لسيارة الجماعة التي ﻻتخضع للتفتيش في النقط الأمنية، وذلك لتمرير سلعته بكل أمان، وبعد الانتهاء من الاجراءات القانونية المعتمدة في مثل هذه المناسبات، كما تقرر وضع الظنينين تحت الحراسة النظرية لدى المرز الترابي للدرك بالدراركة، وذلك في اطار تعميق البحث.