حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية: ” تحصين مكتسبات الشعب المغربي رهين بتعزيز خط النضال الديمقراطي الجماهيري “

آخر تحديث : الثلاثاء 18 أغسطس 2015 - 2:14 صباحًا
2015 08 18
2015 08 18

تحت شعار ” تحصين مكتسبات الشعب المغربي رهين بتعزيز خط النضال الديمقراطي الجماهيري ” عقدت اللجنة المركزية لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية دورة استثنائية و ذلك في سياق عام يتسم بمزيد من التراجعات على كافة المستويات )اقتصادية،سياسية،اجتماعية…( في انضباط تام لإملاءات الدوائر الامبريالية العالمية تتمثل في: – مواصلة الهجوم على الحق في الشغل و الترقية والإضراب، والتقاعد. – الاستمرار في ضرب الحق في مجانية التعليم و الصحة. – التفقير الممنهج للطبقات الشعبية من خلال ضرب قدرتها الشرائية. – الاستمرار في سياسة الريع ونهب الثروات الوطنية التي ينتهجها التحالف الطبقي المسيطر؛ – التراجعات المتتالية عن الحقوق و المكتسبات السياسية و المدنية للشعب المغربي التي راكمتها القوى الديمقراطية عبر نضالاتها المتواصلة. – الهجوم الشرس على الجامعة المغربية و الفصائل التقدمية المناضلة من داخل الحركة الطلابية. – استمرار النظام السياسي القائم في الهيمنة على جميع تفاصيل الحياة السياسية و الاقتصادية والاجتماعية و الاعلامية…. وفي ظل هذا الوضع المتأزم/المأزوم شرع النظام السياسي في تعبيد الطريق لتأييد سيطرته من خلال جر الاطراف التي كان مأمول منها خلق توازن سياسي منحاز لمصالح الشعب المغربي وحقوقه المشروعة، وإشراكها – الأطراف- في اجهاض أمال وطموحات الجماهير الكادحة في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية الى مستنقع المؤسسات الفاسدة عبر توظيفها لإضفاء الشرعية والمشروعية على مسرحية الانتخابات الموضوعة و المفصلة على المقاس في تكريس لديمقراطية الواجهة. وعليه، نعلن للرأي العام ما يلي: • تشبتنا بخط الممانعة والصمود والهوية اليسارية الكفاحية والتقدمية لحشدت • استهجاننا لانحياز القوى الديمقراطية والتقدمية إلى الطرح المخزني الرامي إلى تأبيد الفساد والاستبداد عبرالتهافت على المشاركة في انتخابات فاسدة و محددة النتائج سلفا • شجبنا الانحراف اليميني لقيادة الاشتراكي الموحد على مستوى الممارسة و نزوحها نحو المخزنة وانخراطها في مسلك التدجين وشنها لحملة ارهاب تنظيمي في صفوف المناضلين الجذريين والاصوات الممانعة داخلة الحزب والشبيبة في استنساخ لمسار التناوب الفوقي الفاشل. • دعوتنا مناضلات ومناضلي حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية وعموم جماهير الشعب المغربي وقواه الحية الى عدم المشاركة في المهزلة الانتخابية. • تبرؤنا مما سمي بشبيبة فيدرالية اليسار انسجاما مع مواقف اللجنة المركزية التي عبرت عنها في دورتها الخامسة ورفضنا الاستغلال الخبيث لاسم تنظيمنا في التطبيع مع المخزن وأذنابه. • تنديدنا بالهجمة المسعورة للأبواق الاعلامية المأجورة على الاصوات المناضلة و الممانعة. • تضامننا مع المعتقلين السياسيين والاطارات المدنية والمنابر الاعلامية الحرة في ما تتعرض له من حصار وتضييق. • تهنئتنا للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين على نجاح مؤتمرها الوطني 12 ومساندتنا لمطالبها المشروعة. • دعوتنا مناضلات ومناضلي حشد التقدمية الى التعبئة الجماعية لإنجاح محطة المؤتمر الوطني الاستثنائي الذي سينعقد في افق نهاية السنة الجارية. و دامت حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية صامدة مناضلة عن اللجنة المركزية