حزب الاستقلال يعيش مرحلة ما بعد شباط والمؤتمر في أوائل السنة

آخر تحديث : السبت 19 سبتمبر 2015 - 6:20 مساءً
2015 09 19
2015 09 19

اخيراً أفرجت الامانة لحزب الاستقلال عن بلاغها معلنة أن اتفاق قادة حزب علال الفاسي وقع على اختيار تاريخ ال17 من أكتوبر المقبل لعقد دورة المجلس باجندة تقييم الانتخابات ثم تشكيل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني. الى ذلك اعتبر قيادي بارز في حزب الاستقلال أن المرحلة اليوم تجاوزت الحديث عن الامانة العامة بحكم أن حميد شباط أبدى استعداده الكامل في اجتماع اللجنة التنفيذية لتقديم استقالته في دورة المجلس الوطني. و أوضح مصدر “احداث انفو” أن الحزب يعيش أزمة بنيوية اكبر من كرسي الامين ومفادها أن قاعدة انتخابية قوامها 500 استقلالي ذهبت في اتجاه حزب العدالة والتنمية، فيما التخوف سائد من كون تآكل هذه القاعدة سيستمر لصالح “البيجيدي” لتقارب المرجعيات بين الحزبين. وأوضح مصدر الموقع أن الاسئلة المطروحة على الحزب لا تروم البحث عن بديل للاجهزة فقط، بما فيها الامين العام، بل البحث عن موطأ قدم للحزب بين مشروعين اتضحا في الانتخابات الجماعية أنهما في اتجاه تشكيل قطبين أساسين يدور في فلكهما باقي الأحزاب. “نحن لا نريد أن نلقى مصير الاتحاد الاشتراكي، ولا نريد أن نخسر المزيد”. وأوضح ذات المصدر أن الموتمر الوطني القادم سيكون بداية السنة القادمة خلافا أي قبل موعده بحوالي ستة اشهر للتفرغ للمحطة الانتخابية من جهة، وتسريعا لتشكيل أجهزة جديدة للحزب من جهة ثانية. احداث انفو