حصيلة اليوم الأول من الأمطار القوية بتارودانت

آخر تحديث : الجمعة 28 نوفمبر 2014 - 8:08 مساءً
2014 11 28
2014 11 28

دنيا بريس/ موسى محراز

أدت أمطار الخير التي عرفها إقليم تارودانت، خلال الساعات الماضية، إلى اعتبار احد الشبان والذي كان يتخذ من مغارة بالواد الواعر على مستوى الطريق الرابطة بين باب الخميس وزرايب أولاد بنونة، في عدا المفقودين رغم كل المحاولات الجادة التي أقدمت عليها فرقة تابعة للوقاية المدنية لإنقاذه، والى حدود كتابة هذه السطور، لازال البحث جاريا على المفقود والذي لم تحدد هويته بعد، كما أدت التساقطات كذلك إلى ارتفاع نسبة المياه بكل من الواد الواعر وكذا وادي سوس، لم تشهد مثيلا لها مند عقود، هذا وقد كشفت التساقطات مرة أخرى عن هشاشة البنيات التحتية لحاضرة سوس، بحيث ظلت مجموعة من فواهات الصرف الصحي واقفة كحاجز منيع لمرور السيول الجارفة، الأمر الذي حول معظم ما يعرف لدى البعض من المسئولين ب ” الشوارع ” والتي في الحقيقة لا تحمل إلا الاسم فقط، إلى برك مائية، أدى ثمنها غاليا المارة نتيجة تهور بعض سائقي السيارات، هذا وقد نتج عن هبوب الرياح طيلة الليلة الماضية إلى سقوط بعض الأشجار كما هو الحال بالقرب من ” ديور المخازنية”، في حين بحي بنيارة، فقد كادت أسلاك كهربائية أن تؤدي إلى كارثة، وذلك بعد أن شبت النيران بها مما خلف خوفا وهلعا في نفوس الساكنة، كما تم تسجيل قطع التيار الكهربائي بالعديد من الأحياء. من جهة أخرى وكما هو معتاد في مثل هذه المناسبات، خاصة الأيام المطرية منها، فقد عرت أمطار الخير مرة عورة أشغال تهيئة وتقوية الطرق بالمدار الحضري، عيوب الصفقات وانقشعت الضباب على جلها، فبجولة تفقدية لكافة النقط التي عرفتها الأشغال المتحدث عنها، يقف المرء على مدى هزالتها، الأمر الذي دفع بالبعض يئن إلى ماضيها حيث صلابة الأشغال، والحديث هنا ما عرفته طريق أقنيس في اتجاه رحال المسكيني، ناهيك عن الأضرار التي لحقت مثيلتها على مستوى باب الزركان والتي لم يمر على الانتهاء من الأشغال بها إلا أسابيع قليلة، ونفس الشيء بالنسبة لباقي النقط الأخرى على مدار المدينة.ما على مستوى مدينة تارودانت، ونظرا للخطر الذي أصبح محدقا بساكنة أولاد بنونة، خاصة الشريحة المجاورة للوادي الواعر، فقد سارعت لجنة اليقظة والتي تضم عمالة الإقليم، السلطات المحلية، الأمن الوطني، القوات المساعدة، المجلس البلدي، أعوان السلطة ـ المقدمين ـ، وخوفا على أرواح ساكنة الحي المذكورة وإجبارها إلى مغادرة مساكنها المهددة بالانهيار في أي وقت إذا ما استمرت الأمطار هما عليه، نفس الشيء عرفته كل من بلدية اولاد برحيل، وأولاد تايمة، واغرم. هذا ونشير إلى اللجنة المذكورة عرفت حالة استنفار قصوى مند ساعات متأخرة من ليلة الخميس/ الجمعة، كما قام عامل الإقليم في الساعات الأولى من صباح اليوم بزيارة تفقدية لكافة النقط السوداء والتي تشكل خطر على الساكنة، حيث قام بالوقوف على كافة الإجراءات المتخذ بمحيط الأدوية.

2014-11-28-17-05-39-482 2014-11-28-12-08-05-039 2014-11-28-12-17-52-930 2014-11-28-14-06-02-234