حوار حصري مع بوجمعة بيناهو، عضو المجلس الوطني لحزب جبهة القوى الديموقراطية حول الإنتخابات بالصحراء

آخر تحديث : الخميس 17 سبتمبر 2015 - 12:59 مساءً
2015 09 17
2015 09 17

اجرى الحوار المختار الفرياضي محددات السلوك الإنتخابي بالصحراء يرتكز على عاملين أساسيين: الدافع القبلي من جهة، ولغة المال والنفوذ والمصالح من جهة أخرى. بعد إجراء إنتخابات رابع شتنبر الجاري والتي أفرزت تصدر كل من حزبي الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية للمشهد السياسي والإنتخابي المغربي إلى جانب أحزاب الإستقلال والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية. إرتئينا إستضافة أحد الوجوه السياسية الشابة و”الجريئة” بالصحراء للحديث معه حول الأجواء التي مرت بها أول عملية إنتخابية جماعية وجهوية بعد دستور 2011 بالجهات الجنوبية الثلاث التي عرفت هي الأخرى تربع عائلة “آل الرشيد” على تدبير كل من جهتي العيون والداخلة، وعودة “آل بوعيدة” لسدة الحكم من خلال بوابة جهة كلميم واد نون بالإطاحة لأول مرة “بالإتحادي” عبد الوهاب بلفقيه.أجرى الحوار: المختار الفرياضي بوجمعة بيناهو في سطور: بوجمعة بيناهو من مواليد إقليم آسا، جهة كلميم واد نون عضو المجلس الوطني لحزب جبهة القوى الديموقراطية رئيس منتدى كفاءات من أجل الصحراء رئيس حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية. سؤال: أستاذة بوجمعة، شاركت في الإنتخابات الجهوية لرابع شتنبر الجاري بإسم حزب جبهة القوى الديموقراطية عن جهة كلميم واد نون، كيف مرت هذه الإستحقاقات وما تقييمك لها؟ جواب: بداية تقبلوا مني جزيل الشكر الأستاذ المختار الفرياضي ومن خلالكم لهذا المنبر الإعلامي العتيد،جوابا على سؤالكم، فعلا لقد شاركت في الإنتخابات الجماعية والجهوية للرابع من شتنبر، وكانت فرصة تعتبر تجربة مهمة جدا تدعم الرصيد النضالي والذي نعتبره رأسمال رمز، وعلى العموم مرت الإستحقاقات في أجواء عادية وكانت في مستوى جيد من التنظيم التقني والإداري واللوجيستيكي، إجمالا يمكن القول بأن أغلب المتتبعين ينظرون لها بعين الرضا من ناحية التنظيم. سؤال: بإعتباركم رئيسا لحكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية، كيف ترى نسبة مشاركة الشباب خصوصا بالصحراء في هذه الإستحقاقات الإنتخابية؟ جواب: بالنسبة لهذا السؤال، فعلا كانت هناك نسب مشاركة مرتفعة في الأقاليم الجنوبية الثلاث، ونحن في حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية كنا ندافع ولا زلنا عن هذا التوجه، رغم أن محددات السلوك الإنتخابي يرتكز في منطقة الصحراء على عاملين أساسيين: الدافع القبلي من جانب ولغة المال والنفوذ والمصالح من جهة أخرى، هذه العوامل مجتمعة هي من يؤثر في ارتفاع نسب المشاركة السياسية في الأقاليم الجنوبية الثلاث. سؤال: هل يمكن القول بعد هذه الإنتخابات أن الرهان المطروح في إشراك الشباب في تدبير الشأن الصحراوي بدأ يتحقق بعد النسب المشجعة التي سجلتها الإنتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة بالمناطق الجنوبية الثلات من خلال تقديم مجموعة من اللوائح الشبابية للترشح برسم هذه الإستحقاقات؟ جواب: ما يمكن قوله هو أن الشباب بدأ يبادر ويشارك في العملية السياسية سواء تصويتا أو ترشيحا، وهو الرهان الذي تأسست من أجله حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية وهو إشراك الشباب في العملية السياسية وفسح المجال أمامه، وهو ما تأتى من خلال ترشيح أغلب الشباب عموما ولا سيما نسبة كبيرة من أعضاء حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية والذين جسدوا أفكارهم فعلا لا قولا وعبروا عن إرادة التغيير. وهو ما لاحظناه من حضور وازن لأعضاء الحكومة سواء ضمن قائمة اللوائح أو على رأس بعض اللوائح، وهذا في حد ذاته إنجاز يحسب لحكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية، رغم أننا مؤمنون بأن تحقيق النجاح في الوقت الراهن يعتبر صعب لكن إظهار الرغبة الحقيقية في التغيير وفي مختلف ربوع الوطن %D