دوريات أمنية وحملات تطهيرية واسعة تبعث على الارتياح في صفوف الساكنة.

آخر تحديث : الإثنين 25 مايو 2015 - 12:37 صباحًا
2015 05 25
2015 05 25

عبد المجيد التادلي سجل سكان الأحياء بمدينة تارودانت بارتياح كبير للدوريات الأمنية التطهيرية والمتواصلة التي ما فتئ يبذلها عناصر الأمن في تقديم كل ما لديهم من وقت وجهد في السعي لبسط الأمن، والسهر على راحة كل المواطنين , في إطار الحملات التطهيرية التي يقومون بها تحت إشراف العميد المركزي السيد : “سعيــد ربـــــوع” والمعروف لدى عموم الساكنة بالكفاءة و المهنية و الخبرة من أجل محاربة كل أنواع الجريمة و الانحراف. هذا وقد غطت ذات الدوريات بشكل موسع معظم مناطق مدينة تارودانت بأزقتها وشوارعها العمومية، خاصة بالأحياء الهامشية تعقبا للمنحرفين الذين يقومون بإزعاج المواطنين وملاحقة الخارجين عن القانون، والتصدي لجميع أنواع الظواهر الإجرامية التي تهدد أمن وسلامة المواطنين. وتأتي هذه الحملات والدوريات الأمنية، بفضل الإستراتيجية و الخارطة الأمنية التي رسمها المراقب العام رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بتارودانت السيد: “الطيب واعلي” بتشارك مع مختلف المصالح و الدوائر الأمنية بفضل تجربته وحنكته وصرامته في تطبيق الأمثل للقانون وكانت العديد من شكايات المواطنين انصبت على تخوف الآباء على انعدام الأمن في كثير من أحياء مدينة تارودانت ما جعل السكان يطالبون باستمرار هذه الدوريات. وفي الأخير لا بد من الإشارة إلى ضرورة تكثيف الجهود من طرف الجميع علما أن مسؤولية مكافحة الجريمة لا تقتصر على الجهاز الأمني لوحده ، بل تعتبر قضية مجتمعية ومسؤولية جماعية مشتركة بين الأمن والمواطن وجمعيات المجتمع المدني …لأن يدا واحدة لا تصفق…