ريا وسكينة يحصلان على براءتهما بعد 90 سنة من إعدامهما !!

آخر تحديث : الإثنين 27 أبريل 2015 - 1:18 صباحًا
2015 04 27
2015 04 27

القندوسي محمد بعد 90 سنة تعود قصة ريا وسكينة لتطفو على السطح من جديد لتتصدر واجهة الأحداث، وذلك بعد ما فجر السيناريست أحمد عاشور مفاجئة من العيار الثقيل، تفيد أن ريا وسكينة بريئين من التهم المنسوبة إليهما، مضيفا أن ارتكابهما لجرائم القتل العمد، مجرد تهم ملفقة وغير مثبتة، مستندا في ذلك على بحث ميداني أنجزه على مدى عشر سنوات، ثبت لديه من خلاله أن ريا وسكينة كانتا من المناضلات الأشاوس اللائي حاربن ضد الإحتلال البريطاني الذي كان يحكم مصر إبان فترة العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي، وتم اتهامهما بقتل النساء ظلماً وانتقاما منهما على مواقفهما الوطنية الرافضة للإستعمار البريطاني بمصر، مؤكدا أن القضية لو تم البث فيها من جديد، لكتبت لهما البراءة بسبب كمية التناقضات التي تملأ كل تفاصيل الملف الذي يلفه غموض كبير بسبب عملية الغش والتزوير والتلاعب، التي أدت بريا وسكينة لحبل المشنقة ظلما وعدوان. وأفاد السيناريست أحمد عاشور، أن ثمة مجموعة من البيانات والمعلومات استقاها من أوراق رسمية تحمل مجموعة من المعلومات المغلوطة تم التلاعب بها وإخفاء الكثير من الحقائق ، تثبت بالملموس والأدلة الدامغة أن ريا وسكينة بريئتين براءة الذئب من دم يعقوب، وبناء عليه كتب قصته الجديدة ” براءة ريا وسكينة ” ومؤخرا أقرت الرقابة على المصنفات الفنية المصرية، موافقتها عن القصة والسيناريو المذكور ، بعدما رفضته من قبل في مرات عديدة ومتكررة. وفي ذات السياق أوضح أحمد عاشور، أنه قرر ترجمة هذا السيناريو المثير إلى فيلم سينمائي، وستقوم الفنانة رانيا يوسف بدور سكينة وبوسي سمير بدور ريا، كما تم الإتفاق مع كل من منة فضالى وأحمد السعدنى وأحمد فهمى للقيام بأدوار خاصة فى العمل.

f-2

hh ria ة