زوجان يسخران كامل ثروتهما لشراء سفينة غايتها إنقاذ المهاجرين السريين

آخر تحديث : الأحد 3 مايو 2015 - 7:14 مساءً
2015 05 03
2015 05 03

خطوة إنسانية تلك التي قرر زوجان أجنبيان القيام بها، حينما خصصا ثروتهما لشراء سفينة تجوب عرض المتوسط بهدف إنقاذ المهاجرين السريين من الغرق. وحسب ما أوردته صحيفة “إندبندنت”، فإن الأمريكي كريستوفر وزوجته ريجينا كاترامبون، قد قررا شراء سفينة “فينيكس1″ يبلغ طولها 40 مترا، مجهزة بأحدث المعدات المخصصة للبحث والإنقاذ، بمبلغ يقدر بـ 300 ألف جنيه إسترليني، وأسسا محطة بحرية لإغاثة المهاجرين، يشرف على إدارتها طاقم محترف يضم مهنيي إنقاذ وأطباء ومسعفين. وحسب ما ذكره الزوجان للمصدر نفسه، فإن”فينيكس” استطاعت أن تنقذ 3000 شخص، منذ أن تم إطلاقها شهر غشت الماضي، باعتماد الإبحار في اتجاهات المسارات المركزية التي يتخذها المهاجرون غير الشرعيين للوصول إلى الضفة الشمالية للحوض المتوسطي. وحول الصعوبات التي يواجهها الطاقم، لفت الزوجان الانتباه إلى أن سفينة واحدة لا تكفي لإنقاذ عدد أكبر من المهاجرين، خصوصا أن الأمر بالنسبة إليهم يستحق كل هذا العناء، لأنهم تمكنوا بالفعل من إنقاذ حياة العديد منهم ممن هربوا من جحيم الصراعات في بلدانهم، كما هو الأمر في غزة، وسوريا، والصومال، وإرتيريا ومناطق أخرى، داعين في الوقت نفسه الاتحاد الأوربي إلى بذل مزيد من الجهود، لإنقاذ هؤلاء الضحايا، لأنهم يموتون على أعتاب أوربا.