سابقة من نوعها ببلدية بويزكارن

آخر تحديث : الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 6:52 مساءً
2015 02 10
2015 02 10

دنيا بريس/ المختار الفرياضي رئيس المجلس البلدي لبويزكارن يتهيئ لآخر حساب إداري برسم الولاية الحالية، وإرتباك يقوده إلى تجنب التوقيع على الحساب الإداري. ينتظر أن تعقد لجنة المالية والميزانية ببلدية بويزكارن إجتماعا يوم الاثنين 16 فبراير 2015 لدراسة الحساب الإداري للسنة المالية 2014، وبرمجة الفائض المالي لنفس السنة، بالاضافة إلى تعديل وتتميم الفصل 11 من القرار الجبائي رقم 2008/01 الصادر في 27 مارس 2008 والمتعلق بواجبة الأملاك الجماعية. وحسب الإستدعاء الذي توصل بها رئيس وأعضاء لجنة المالية والميزانية ببلدية بويزكارن والتي وقعها رئيس المجلس البلدي، وإن من بين أبرز الملاحظات المسجلة حول مرفقات الإستدعاءات الموجهة لكل من يهمه الامر، (نسخة من الحساب الإداري لسنة 2014) الغير المضمن لتوقيع المسؤول المرفقة والمشار إليه سلفا من طرف الرئيس، وهي سابقة من نوعها في تاريخ المجلس البلدي بعدم توقيع النسخة المرفقة من الحساب الإداري، ربما عن قصد او العكس ما دامت البلدية عرفت في السابق حدثا غريبا لازالت اصداءه تليح في الافق، أي ما بات يعرف اليوم ب ” تزوير ميزانية البلدية “. وحسب ما تضمنته نسخة الحساب الإداري لسنة 2014 أنه وكعادته، هناك مجموعة من البنود التي أثارت وما تزال تثير الكثير من التساؤلات لدى أعضاء المجلس والمتتبعين للشأن المحلي بالمدينة، كما أن من الملاحظات كذلك أن الفصل المتعلق بشراء الوقود والزيوت الذي خصص مبلغ 290000 درهم قد استنفد بالكامل، اضف الى ذلك هناك مجموعة أخرى من الفصول التي قد تثار حولها عدة زوبعات ويتعلق الامر بفصول الآثات والتحف الفنية..