ساكنة وأعضاء جمعية امدو بحي أكفاي بتارودانت تستنكر

آخر تحديث : الأربعاء 4 فبراير 2015 - 9:32 صباحًا
2015 02 04
2015 02 04

دنيا بريس/ موسى محراز في بادرة طيبة وسابقة حسنة من نوعها، ومن اجل تنوير الرأي العام المحلي والجهوي حسب زعمهم، خرجت ساكنة وأعضاء ومنخرطي جمعية امدو للتنمية والتعاون بحي أكفاي وسط مدينة تارودانت، بيان حقيقة مرفوق بعريضة مصادق عليها من طرف جموع سكان الحي المذكور، توصلت ” جريدة دنيا بريس ” بنسخة منه، تشير فيه الفئة سالفة الذكر، على ان الساكنة بكل شرائحها، تستنكر وبشدة كا تم نشروه وتداوله على بعض المواقع الالكترونية ـ تحتفظ جريدة دنيا بريس لنفسها عدم ذكر تلك المواقع احتراما وكما جرت العادة لأخلاقية المهنة ـ في حق السلطة المحلية والمتمثلة في شخص قائد المقاطعة الثانية، من اكاذيب وتهم مجانية، موضحين أي الساكنة، على ان تدخل ممثل السلطة كان في محله وبكل ما اوتي من حكمة وبطريقة حضارية وديملوماسية وبتصرف حكيم حسب البيان، موضحين على تدخل القائد حيث في الوقت المناسب اسفر في حينه على توقيف الاشغال واضعا بذلك حد لاحتجاجات الساكنة التي وجدت في الاجراء المتخذ حلا مناسبا في انتظار ايجاد حل شامل لمشكل اللاقط الهوائي.