سرقة موظفة والكاميرا ديكور بتارودانت

آخر تحديث : الإثنين 15 ديسمبر 2014 - 8:58 صباحًا
2014 12 15
2014 12 15

دنيا بريس/ موسى محراز

تعرضت موظفة بعاملة تارودانت في الاونة الأخيرة لسرقة ما بحوزتها، العملية نفذت بذكاء في واضحة النهار على بعد أمتار قليلة من سكن عامل الإقليم بالحي الإداري، وذلك من طرف شخصين مجهولي الهوية كانا يمتطيان دراجة نارية من نو س 90، فبعد عملية ترصد خطوات الضحية بعد مغادرتها للشباك الأتوماتيكي التابع لإحدى الوكالات البنكية، وبمحاذاة مدرسة المنصور الذهبي، فوجئت الضحية بلصين وحسب مصدر موثوق يهاجمانها ويقوما بالاعتداء عليه جسديا، مجبرين إياها الامتثال لأوامرهما تحت طائلة العنف والتهديد، غير آبهين لتوسلاتها بإخلاء سبيلها، والأكثر من ذلك قاما بإسقاطها أرضا وقاما بسرقة حقيبتها اليدوية، ومن اجل الكشف عن هوية المشتبه بهم، لجأت الضحية للجهات المعنية بالعمالة للاستعانة بكاميرا المراقبة المحسوبة على مقر عمالة الإقليم، خاصة وان المتهمان سلكا الطريق الفاصلة بين مسكن العامل في اتجاه باب الخميس مرورا بالقرب من الملعب البلدي، لكن المفاجئة السارة والغير المنتظرة، ما توصلت إليه الضحية بعد سماعها عبارة ” راه الكاميرا ما شعلا “، وهي العبارة التي وضعت المعنية بالأمر في مأزق لا تحسد عليه، حيث ضاع كل شيء.