سكان جماعة إيمولاس والدواوير التابعة لها تطالب بفك العزلة عنها

آخر تحديث : الجمعة 6 فبراير 2015 - 12:04 صباحًا
2015 02 05
2015 02 06

دنيا بريس/ موسى محراز في ظل الصمت المريب، وفي غياب ارادة قوية لإخراج الساكنة المتضررة من هول وكارثة الفيضانات التي عرفتها الجماعة القروية ايمولاس والدواوير المجاورة، وفك العزلة عنهم كما جاء على لسانهم، وبعد الوقفة الاحتجاجية التي نفذها سكان الجماعة المذكورة المتضررين يوم الاحد الماضي امام مقر الجماعة والناجحة رغم كل ما وصفوه بالمضايقات المفبركة من طرف جهة مكشوفة، والتي لم تنل من عزيمة المتظاهرين، وتنفيذا لبنود البيان المشترك بين سكان الجماعة المعنية وهيئات حقوقية المحسوبة على الهيئة المغربية لحقوق الانسان بكل من جماعة اداومون فرع تارودانت واداومومن، شهد امام مر عمالة تارودانت، صباح يوم الخميس خامس فبراير الحالي، تنظيم وقفة احتجاجية شارك فيها العشرات من ابناء المناطق والدواوير المتضررة من الفياضانات الاخيرة مما تسب في عزل عدد من المناطق بشكل كلي، خاصة الدواير التي وصفها ابناءها بالمهمشة والمنسية من طرف القائمين على التسيير المحلي محليا واقليميا، من خلال الوقفة رفع المحتجون شعارات منددة بالاهمال والتهميش الذي تعرفه المنطقة المنكوبة في إشارة الى دواوير إكنان وافلانتلات،التي اشارت من ساكنتها الى انها لازالت تواجه مصيرها لوحدها دون أن يحظى قاطنيها بأي التفاتة او تدخل، قد يعجل بفك العزلة عنها، اللهم العديد من الوعود الخاوية والبكاء على الاطلال سواء من طرف المجلس الجماعي الذي ما فتئ يتهم فقط بدوار الرئيس والمقربين منه حسب تعبير المحتجين، أو تعلق الامر السلطات الاقليمية والمحلية. الوقفة الاحتجاجية والتي كانت تحت حراسة أمنية مشددة، لم تمنع الساكنة المتضررة والتي فاق عددها العشرات من ابناء المنطقة بكل شرائحهم، من ترديد شعارات مناهضة للسياسة المتبعة في حصر معاناتهم، وهي السياسة التي وصفوها بسياسة التهميش والتجويع الممنهج، جراء الابقاء على عدد من الدواوير خارج التغطية وبعيد عن العالم الخارجي المحيط بها، بسبب التماطل او التهرب من اصلاح او ترميم القناطر والطرق التي جرفتها مياه الامطار والفيضانات التي ضربت المنطقة على مرحلتين، مهددين في نفس الوقت بالتصعيد في حالة ما بقيت الامور على نصابها، الوقفة الاحتجاجية وكما جاء على لسان احد المحتجين، كانت واضحة لكل من سولت نفسه العبث بمشاعر الفئة المتضررة، وذلك عن طريق الادلاء بتصريحات تهم تخصيص مبالغ مالية مهة تراوجت قيماته ما بين 450 مليون سنتم و 900 مليون سنتم من اجل فكل العزلة عن الساكنة المتضررة.

20150205_111008 20150205_111927 20150205_112013 20150205_112307 20150205_112317 20150205_112759