سلسلة ذهبية تقود مهاجر مغربي الى السجن والمدة 22 سنة حبسا نافذا

آخر تحديث : الأربعاء 13 أبريل 2016 - 2:43 صباحًا
2016 04 13
2016 04 13

قضت هيئة المحكمة باشبيلية الاسبانية، يوم امس الثلاثاء بالسجن 22 عاما في حق مهاجر مغربي، ادين بتورطه في قتل جارته عن طريق تسديدها عدة طعنات على مستوى الراس، الامر الذي عجل بوافتها، التهمة التي وجهت للمتهم مضى على اقترافها ما يزيد عن سنة خلت. فصول الجريمة كما تناقلتها بعض وسائل الاعلام، انطلقت في فاتح أبريل 2015، حين عثر على القتيلة “أسانسيون رويز كوميز”، 69 سنة، ميتة داخل منزلها الكائن في “توريبلانكا”، وقد تبادر إلى أذهان أقربائها أنها توفيت نتيجة سقوطها عن الدرج.

وبينما كاد الأقرباء يسلمون بفرضيتهم، فطنوا إلى اختفاء سلسلة ذهبية كانت تمتلكها الهالكة، ليتم عرض الجثة على التشريح ويثبت الأخير تعرض العجوز لسبع ضربات في الرأس بواسطة أداة دائرية مما تسبب لها في كسور بالجمجمة.

بدأ الشك يدب في جيران الهالكة، وهو أطلق تحقيقا في أعقابهم قبل أن يثبت وقوف المهاجر المغربي “عبد المجيد” وراء تنفيذ جريمة القتل.

اللافت أن السلسلة التي سرقها المعني بالامر من ضحيته، قام بالتخلص منها عن طريق بيعها لأحد الأشخاص بمبلغ لا يتجاوز 530 أورو، بينما تقدر قيمتها بـ737,64، وفق تقرير لصحيفة “Diariodesevilla” حول القضية التي هزت الرأي العام في إشبيلية.

وفيما اعترف المتهم بجريمته أثناء التحقيق معه تراجع عن أقواله أمام المحكمة، غير أنها قضت في حقه بالسجن النافذ 18 سنة بسبب جريمة القتل، بينما أضيفت للعقوبة4 سنوات ونصف أخرى بسبب تهمة سرقة السلسلة الذهبية لجارته الستينية.