سنتين تحت المراقبة الامنية لقاصرة مغربية حاولت الالتحاق بـ”داعش”

آخر تحديث : السبت 25 أبريل 2015 - 5:08 مساءً
2015 04 25
2015 04 25

قررت هيئة قضائية لدى محكمة سبتة المحتلة، وهي تنظر في الملف المعروض عليها، اصدار عقوبة مدتها سنتين تحت الحراسة الامنية والقيام بأعمال اجتماعية لفائدة بعض المراكز المتخصصة في أعمال المجتمع المدني بالمدينة المحتلة، وذلك في حق قاصر من جنسية مغربية تبلغ من العمر 15 سنة، ببعد متابعتها بتهمة محاولتها الهجرة الى سوريا ثم الانضمام الى عناصر الدولة الاسلامية بالعراق والشام ” داعش “. القرار المتخذ في حق المعنية بالامر في النازلة، التي سبق اعقالها رفقة ثلاث فتيات اخريات كن يحاولن الانتقال الى تركيا والدخول الى الاراضي السورية، جاء بعد سلسلة من التحقيقات في الموضوع من طرف الجهات المختصة قبل احال الملف على انظار العدالة، من خلال تعميق البحث مع القاصر، اقرت بكل تلقائية أن المجموعة التي تم توقيفها، كانت تتواصل مع “جهاديين” بسوريا منذ أبريل من السنة الماضية عبر الشبكة العنكبوتية ” الانترنيت “، الامر الذي جعلها اتأثرت بدعواتهم للهجرة إلى سوريا للقتال.