شجرة بغينيا سبب انتشار إيبولا

آخر تحديث : الجمعة 2 يناير 2015 - 1:06 صباحًا
2015 01 02
2015 01 02

دنيا بريس/ وكالات قال علماء إن شجرة خاوية تسكنها الخفافيش، الحاملة لفيروس إيبولا، كانت وراء انتشار المرض وتحوله لوباء، حيث نقل الطفل الذي يلعب في هذه الشجرة عدوى الفيروس. ونشرت صحيفة ” واشنطن بوست ” الأمريكية تقريرا قالت فيه إن العلماء توصلوا إلى هذه النتيجة خلال رحلة استكشافية لقرية ميلياندو التي ولد بها الطفل إيميل من غينيا، ويعتقد أنه السبب وراء انتشار الفيروس، عن طريق لهوه بهذه الشجرة. وتقع قرية ميلياندو بعمق غابات في غينيا، التي تنتشر بها أشجار القصب وزيت النخيل، حيث تجتذب هذه خفافيش الفواكه الحاملة للفيروس. ونقل العلماء عن أهل القرية قولهم إن شجرة كبيرة كان يلعب فيها الطفل إيميل مع أصدقائه، بالقرب من منزله، أحرقت في 24 مارس 2014، وإن “أسرابا من الخفافيش” خرجت منها بمجرد إشعال النار فيها.