شرطي بأكادير يطلق النار داخل المستشفى الجهوي لهذا السبب.

آخر تحديث : السبت 1 نوفمبر 2014 - 5:40 صباحًا
2014 11 01
2014 11 01

دنيا بريس : عبدالله بيداح اضطر رجل أمن باكادير، في حدود الساعة الثانية من صبيحة امس الأربعاء 13 أكتوبر 2014 لاستخدام سلاحه الوظيفي. حيث أطلق رصاصة تحذيرية، من أجل توقيف 3 أشخاص هما ولد سريدلا وجخي وزكرياء الحفياني كانوا في حالة سكر طافح، بعد أن دخلوا في عراك بواسطة الأسلحة البيضاء. وحسب مصدر أمني، فإن الشرطي الذي يشغل مهمة تأمين حراسة قسم المستعجلات بالمستشفى الإستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير، تدخل لفض عراك بين أربعة أشخاص يمتهنون مهن موسمية بمناسبة عيد الأضحى، عند أن حضروا الى قسم المستعجلات، لتلقي زميلهم الإسعافات الضرورية، عقب شجار سابق بمنطقة الدشيرة الجهادية بأكادير الكبير، غير أن حالة السكر المتقدمة التي كانوا عليها، وإشهارهم لأسلحة بيضاء في مواجهة بعضهم البعض، وفي مواجهة الشرطي، دفعت الأخير إلى استخدام سلاحه الوظيفي، وإطلاق رصاصة تحذيرية. ما مكن من توقيف المعنيين بالأمر على ذمة البحث. ووفق ما أفادت مصادر أمنية، فان المشتبه بهم الأربعة من ذوي السوابق القضائية، وقد نشب بينهم خلاف بمدينة الدشيرة الجهادية، بسبب مشاكل مالية تطور إلى تبادل للضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض. وعند توجههم إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، دخلوا في عراك جديد. ما استدعى تدخل الشرطي الذي استخدم سلاحه الوظيفي، لتوقيفهم وإحالتهم على مصلحة الشرطة القضائية.