شكون؟

آخر تحديث : الخميس 8 يناير 2015 - 1:06 مساءً
2015 01 08
2015 01 08

بقلم:احمد سلوان

شكون؟ لفظة استفهامية من القاموس المغربي الدارج يرددها من هو بداخل البيت ان سمع نقر الباب أو رن الجرس و تأتي هذه اللفظة على مقاس “التدقار” او صوت الجرس فان كان “الدقان ” قويا جاءت لفظة شكون ؟ قوية و ان كان الطرق خفيفا جاء التساؤل بدوره خفيفا و هكذا دواليك… و في معنى أخر تسمع احدهم يقول ” تيظهر لي انك كدقر عليا” بمعنى ان كلامك يختص بي و يعنيني : و هذا ما نقوله على اثر بعض المناوشات الإعلامية من أصول فرعونية . إن من طبيعتنا التحلى والالتزام في مثل هذه المواقف بالثريث و الصبر و كما تقول كوكب الشرق المرحومة : إنما للصبر حدود يا حبيبي . و هذا ما ذهبت إليه مواقفنا حكومة و معارضة .فهل كان هذا الرد شافيا و كافيا ؟ لنا في الإجابة عن السؤال ما يشفي الغليل خاصة و نحن من تلامذة المرحوم : الغازي الشيخ علما ان الشر بالشر و البادئ اظلم و كما ان الشيء بالشيء يذكر و يكفينا الرجوع لقوله تعالى : “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر و أنثى و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله اتقاكم ” فأنجع و أحسن الكرم كرم العلم و المعرفة . الم يقل الإمام علي كرم الله وجهه : “الناس للناس من بدو و حضارة فان لم يشعروا خدموا “. و ان النفس لأمارة بالسوء فعلينا بضبطها ففي موضوعها قال الإمام علي رضي الله عنه :

                               صن النفس و احملها على ما يزينها       تعش سالما و القول فيك جميل ولا ترين الناس الا تجملا                        نبابك دهر او جفاك خليل ولا خير في ود امرئ متلون               إذا الريح مالت مال حيث تميل