صرخة الدراويش

آخر تحديث : الخميس 22 يونيو 2017 - 7:35 مساءً
2017 06 22
2017 06 22
دنيا بريس: بقلم : يطو لمغاري

صرخة الدراويش: الدراويش من أبناء وطني يعصرون زيتا، يطحنون قمحا، يسحقون سحقا ويصبرون. يقترون على أنفسهم ليحيا الوطن في بحبوحة من العيش الكريم. مزهوا فرحا نشطا مبتسما، رافعا الهامة إلى أعلى عليين. ورغم المحن ينادي الدراويش وبالصوت العالي: عاش الوطن، عاش الوطن، عاش الوطن. لكن، هل يقبل الوطن على نفسه أن يعيش أبناؤه في هذا الكم من الذل والمهانة والبؤس ” … والدبان مجنجك عل الحصير ” الحصير هنا ليس طبيعيا صحيا، بل حصيرا بلاستيكيا. بالمرة: هل أصبحت عيناك بلاستيكية أيها الوطن، وقلبك بلاستيكيا، وأحاسيسك بلاستيكية ؟ إنها الهجمة الشرسة للبلاستيك الذي أغرقك فيه العتاة الجبابرة، مذ سلمتهم مفاتيح الأرض. أيها الوطن.

صرخة الدراويش : هل تقبل أيها الوطن، أن يعيش أبناؤك في هذا الكم من الذل والقهر، عراة حفاة عطاشى حزانى سكارى، تسكرهم مشاعر الخوف والذعر والهم، تكالبت عليهم المحن فكثر بينهم: اليتامى والأرامل، المشردون أطفال الشوارع، الأمهات العازبات، الشواذ والعاهرات والمدمنون على الخمر والحشيش والميسر وبيع الذمم … تكالبت على

دراويشك أشكال الذل والعار، بل وتوالي سنوات الإهمال التي أصابتهم منك، بعد أن أدخلك الجبابرة في لعبة الغميضة، ولعبة الشطرنج، فلعبة اكتشاف زوايا المتاهة. أوهموك أنك ستفتح عينيك على الخير الذي يعم كل أرجاء الأرض، التي تفتح ربيعها. لكنك أفقت على هاوية سحيقة، والشوك يغطي مطبات المتاهة.

صرخة الدراويش : طالت انتظارات الدراويش، فغنوا طويلا وبالصوت العالي إلى أن جفت الحناجر، غنوا : ” خذوا المناصب خذوا المكاسب، لكن خلوا لنا الوطن “. طالت غفلتك أيها السيد الكبير كما نومة أهل الكهف 300 عام، وعى فيها الدراويش فوجدوا أنفسهم تحولوا إلى: السذج الركع الهبل الخدم. فحركوا الهودج يريدون الصحوة الكبرى، وإعلان دورة المناصب، أن تصيب عدوى حب الوطن هؤلاء الجبابرة أيضا فيعلنوها، أغنيتهم المفضلة: خذوا المناصب، خذوا المكاسب، لكن ردوا لنا الوطن.

صرخة الدراويش: لماذا لا تخرج أيها الوطن في تظاهرة كبرى، تنادي  عاش الدراويش من أبنائي، رافعا أعلام الكرامة الكبرى بالاخضر بالأحمر، معلنا شارات النصر للحرية للمساواة للعدل. باحثا في المداشر والقرى  والوديان، عن الدراويش الساكتين الصامتين، الصابرين الحامدين الشاكرين قرابين الأرض والسماء، تكرم صمودهم وصبرهم تطرد عنهم الجوع والعطش والحزن. تحول بؤسهم إلى غنى وثراء ، تنفض عنهم غبار المهانة والذل والقهر و”الحكرة “، والبراغيث التي مصت دماءهم حولتها إلى نبيذ أحمر يسكر نشوة الجبابرة في الحفلات بلا مناسبات، تضرب بيد من حديد على كل الظالمين العتاة الماكرين، الذين سودوا وجهك واستغلوا طيبتك وثقتك ، ليعبوا كل نفيس وغال من حقوق الدراويش، وممتلكات البلد ينقلونها إلى ملكيتهم الخاصة ، يكنزونها ليس في خزائن البلد ، بل في خزائن الأعداء الذين يتربصون بسقوط الوطن. إنهم يعضون اليد التي مدت إليهم، يطعنون الوطن من الخلف وفي مقتل، بخنجر مسمومة صنعت على أرض الوطن موقعة بأيديهم: ” صنع في المغرب “، زينت بقبضة من ذهب براقة، طليت بسم زعاف لا ينفع معه علاج. مبيتين النية على الضربة القاضية يحتفلون بالسقطة الكبرى، دون رحمة ولا وخزة ضمير.

صرخة الدراويش: نريد أن تزول الغمة عن الأمة ،وينقشع حجاب الغفلة أمام أعين الوطن، وتظهر الحقيقة واضحة جلية: الخير كل الخير لدى الدراويش من أبنائك، الصدق كل الصدق عند الدراويش من أحبائك هم الأكفاء بالقيادة والزعامة والرياسة، دون هؤلاء الأوباش من الجبابرة الكاذبين الذين قلدتهم أكبر المهام، وسلمتهم مفاتيح الأرض وخزائنها، فعاثوا فيها فسادا، لايؤدون الأمانات إلى أهلها، خربوا، نهبوا، سرقوا وظلموا باسمك، حكموا في شؤون البلد وهم نيام سكارى، حيث تتطلب المرحلة تفتيح الأعين والعقول والأفكار.

أعلنها ثورة أيها الوطن. ثورة خريفية شتوية ربيعية وصيفية، تليق بالتاريخ المغربي الحافل بالبطولات والأمجاد، بناه أجداد وآباء الدراويش تحت لواء الصدق والمسؤولية، وهم اليوم يحافظون عليه كما يشدون على جمرة كاوية حارقة .

تصبحون على وطن، يتحالف فيه الوطن مع الدراويش من أبنائه. أهنئه بالسلامة من حادث الارتماء في أحضان الجبابرة الطغاة لصوص الوقت.