طلاب وتلاميذ المدرسة العتيقة سيدي المختار بشيشاوة يحييون امسية دينية بساحة 20 غشت بتارودانت

آخر تحديث : الثلاثاء 24 مارس 2015 - 10:39 مساءً
2015 03 21
2015 03 24

 موسى محراز وتستمر الانشطة الدينية تخليدا للموسم السنوي للمدارس العتيقة بتارودانت، اربعة ايام من عمر الموسم السنوي، واربعة ليال كانت مناسبة عظيمة ابان من خلالها عدد كبير من طلاب وتلامذة المدارس العتيقة عن مواهب نالت اعجاب الحاضرين الذين توافدوا على ساحة 20 غشت بمدينة تارودانت، حيث احتضان الامسيات الليلية الخاصة بالموسم الديني في نسخته الثالثة في موضوع ” العقيدة الاشعرية، عقيدة اهل السنة والجماعة “، فبعد مدرسة انامر بتيوت ضواحي تارودانت يوم سابع عشر مارس، مدرسة ابن هلال العمومية للتعليم العتيق بارفود اقليم الراشدية يوم ثامن عشر من نفس الشهر، ثم مدرسة القائد العيادي ببنكرير بالرحامنة في اليوم الموالي، كان الجهور المتعطش لمثل هذه التظاهرات بعد صلاة عشاء يوم الجمعة 20 مارس، مع موعد مع طلاب وتلامذة مدرسة سيدي المختار للتعليم العتيق بشيشاوة في امسية دينية قيمة، استهلها ضيوف الرحمان بين العشائين بقراء الحزب الراتب المسائي برحاب مسجد الحسن الاول بالحي الاداري ـ المحايطة ـ خارج اسوار المدينة التعيقة، قراء الورد اليومي من البردة، تقديم عينة السهيلي في التوسل، ثم درس في في موضوع اعراب اوائل الحزب، فقراءة منظومة ايصال السالك في اصول الامام مالك، للعلامة الولائي الشنقيطي ثم الختم فصلاة العشاء. الحفل الديني لم ينته بصلاة الشفع والوثر، بل تحولت فقراته من داخل المسجد المذكور في اتجاه الساحة الكبرى، حيث السمر الليلي القراني، والذي افتتح بايات بينات من الذكر الحكيم من انشاد الطالب عثمان ايت علي، بعد وباصوات اثلجت الصدور وملئت الجو البارد دفئا، استمع الجمهور الروداني والضيوف الكرام لقراءة الحزب الصباحي ثم قراءة الورد اليومي من متن الهمزية، بعدها تم توجيه رسالة الى كل من يهم الامر باللغة الانجليزية في موضوع ” تحية ” للطالب رضوان اشكيرة عن المدرسة العتيقة سيدي المختار، من جهته وفي مداخلة للطالب الحسين عثمان من نفس المدرسة، سلط هذا الاخير الضوء على المدرسة التعيقة التي ينتمي اليها، حيث تطرق من خلالها الى الاشواط التي مرت منها هذه المعلمة الدينية التي كانت في بدايتها عن خمية وتحولت بفضل جهود مسيريها وبعض المحسنين الى الحالة التي اصبحت عليها الان، واسترسالا في العروض الدينية المسطرة خلال الامسية التي نحن بصدد الحديث عنها، توالت الدورس والعروض بنشيد ديني، ثم عرض بعنوان ” مناظرة بين الزمان الحاضر والزمان الغابر للطالب رضوان اشكيرة، بعد استمع الحضور لقصيدة بعنوان ” ما النطق عما في الفؤاد يسهل من اداء الطالب سليمان احقاش، ثم ندوة بعنوان ” اللم ومدارسه بالمغرب “، لينتقل الجمع الطيب بعد ذلك الى فن الفكاهة مع طلبة المدرسة العتيقة سيدي المختار في مسرحية اختير لها عنوان ” افات التعليم “، ثم قراءة فردية لايات من الذكر الحكيم للطالب حسن مبروكي، ثم فقرة توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقات الليلة والمخصصة للجمهور، لتنتهي الامسية بالدعاء الصالح لامير المؤمنين وسبط الرسول عليه الصلاة والسلام ولكافة افراد اسرته الكريمة.

IMG_20150320_193535 IMG_20150320_215937 IMG_20150320_230210 IMG_20150320_231953