عسكري سابق يطالب بإبعاد دفاعه عن قفص اتهامه ومحاكمته شرعيا

آخر تحديث : الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 8:11 مساءً
2016 11 02
2016 11 01

صد الملقب “صقر الإسلام المغربي” وجهه عن هيئة غرفة الجنايات المكلفة بقضايا مكافحة الارهاب بمحكمة الاستئناف بملحقة سلا لدى مثوله بقفص صك الاتهام الخشبي، يوم الخميس 20 أكتوبر 2016، وعند استفساره عن هذا السلوك طالب بابتعاد المحامية، التي وقفت لمؤازرته في إطار المساعدة القضائية، والوقوف وراءه، حيث يبدو أن الأسباب ترجع لتزمت فكري متغلغل إلى حد التصلب. وقد تراجعت المحامية المعنية إلى خلف المتهم الذي رفض الحديث عن تفاصيل المنسوب إليه خلال استنطاقه من قبل رئيس الهيئة القضائية الأستاذ عبد اللطيف العمراني، مضيفا: «ديرو، لي بْغِيتُو دَكشِي لي سجلوه… وأنا لست في دولة إسلامية، الدولة الاسلامية في سوريا»، مشيراً إلى كونه كان مسؤولا وضمن كتيبة هناك حيث شارك في معارك ضارية. وأمام رفض الظنين، الملقب أيضا “أبو صقر”، التمس ممثل الحق العام، الأستاذ ميمون العمراوي، إدانته وفق فصول المتابعة، ليتم إدخال ملفه للمداولة مباشرة، حيث حكم بـ 15 سنة سجنا نافذة، بعدما وجهت له تهم تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية، والاعتداء عمداً على حياة الأشخاص وعلى سلامتهم، وحيازة واستعمال أسلحة نارية وتفجيرات وذخيرة خلافا لأحكام القانون في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، طبقا للمادتين 1 – 218 (الفقرات 1 و6 و9 ) و7 – 218 من قانون مكافحة الارهاب. وللإشارة فإن المتهم، المزداد عام 1985 بمكناس، كان يعمل سابقا في صفوف القوات المسلحة الملكية برتبة ضابط صف، وسبق للمحكمة العسكرية بالرباط أن حكمت عليه سنة 2010 بستة أشهر حبسا نافذة من أجل الفرار من الجندية بعد فراره منها عام 2009 ، ليهاجر بعدها إلى بلجيكا ثم ألمانيا بغية الحصول على وثائق الإقامة. وعوض البحث عن لقمة العيش وتحسين وضعه تولدت لديه في ألمانيا رغبة جامحة للالتحاق بتنظيم “داعش” من خلال تعرفه على جهاديين، حيث اتفق مع تونسي للسفر إلى سوريا براً انطلاقا من ألمانيا، لكنه خاض المغامرة في الأخير لوحده واعتقل في العاصمة الهنغارية التي قضى بها شهراً في السجن، ليتم بعدها ترحيله إلى ألمانيا التي قدم لسلطاتها طلب اللجوء الانساني، ثم عاد إلى المغرب بعدما توجه إلى بلجيكا، حيث ساعدته المنظمات الإنسانية في الحصول على تذكرة الطائرة. وحسب المنسوب إلى الظنين تمهيديا دائما، فإنه عمل على تجديد وثائق هويته، ونظرا لتشبعه بالفكر الجهادي ربط الاتصال بشخص يقوم باستقطاب المتطوعين للقتال في صفوف “داعش”، ليغادر مرة أخرى المغرب سنة 2014 عبر الطائرة في اتجاه تركيا، ليتسلل هناك إلى سوريا في اتجاه مضافة بمدينة جرابلس، ومعسكر للتدريب بمدينة الرقة، إذ خضع لتداريب عسكرية لمدة شهر تقريبا بمشاركة 400 متطوع للقتال، كما خضع لدورة شرعية تتعلق بشرعية الجهاد. وبحكم عمله السابق كعسكري أضحى يحظى باهتمام مؤطريه، الذين طلبوا منهم السهر بدورهم على تأطير متطوعين جدد، لكنه رفض ذلك لكونه كان يرغب في القتال، حيث أُلحق كمقاتل بكتيبة تحت إمرة تونسي، والتي تكمن مهمتها في حراسة حقل عمر النفطى بمنطقة دير الزور التي عين في صفوف شرطتها العسكرية من أجل التطبيق الصارم للقوانين المفروضة من قبل “داعش”، فضلا عن تكليفه من جهة بمهمة الصلح بالمحكمة الشرعية بين المتقاضين المذنبين، ومن جهة أخرى عمل في صفوف ما يُعرف بجهاز الحسبة. من جهة أخرى شارك في عملية اقتحام منطقة شحيطات بالقرب من دير الزور بمعية العشرات من الكتائب، وتمكنوا من فرض سيطرتهم على المنطقة، إضافة إلى التحاقه بكتيبة عسكرية خاصة بالفرنسيين، يأتمرها فرنسي، والتي تتمركز في موقع استراتيجي يضم ثكنة المدرعات.