عقوبة تأديبية في حق المسؤول عن التزوير و إحراق مستندات بنيابة تارودانت والملف أمام أنظار العدالة .

آخر تحديث : الأربعاء 21 يناير 2015 - 12:27 صباحًا
2015 01 21
2015 01 21

دنيا بريس/ المراسل علم لدى مصدر مطلع أن وزارة التربية الوطنية، أصدرت عقوبة تأديبية (توقيف لمدة خمسة أشهر ) في حق الموظفين العاملين بنيابة تارودانت، اشتبه في كونه كان وراء عملية تزوير وثائق رسمية، استطاع من خلالها احد الموظفين وبطرق ملتوية الحصول على إقرار تحول على اثر إلى مدير مدرسة تعليمية ابتدائية عمومية، كما حامت الشكوك حول كون الموقوف كان راء إحراق وإتلاف وثائق ومستندات إدارية. من جهة أخرى، أكدت مصادر موثوقة وعلاقة بالموضوع أن الضابطة القضائية قد استمعت إلى ممثل أكاديمية التربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة بخصوص موضوع التزوير و إحراق مستندات، وانه من المنتظر أن يتم الاستماع للطرف المعني في غضون الأيام القليلة المقبل فيما نسب إليه. وتجدر الإشارة أن نيابة تارودانت عرفت قضية أخرى تتعلق بحصول موظفين عن شواهد طبية موقعة من طبيب قد وافته المنية، حيث مازالت لم يتم الحسم فيها نهائيا على مستوى القضاء، كما تعرف نيابة أكادير في هذه الفترة بالذات ملفا آخر ومن نوع آخر يرتبط بمادة الدقيق المخصصة للإطعام و المطاعم المدرسية. هذا وقد أضاف المصدر المعتمد في تسريب الخبر، على أن هناك من يحاول تغليط الرأي العام، بإشاعة أن ما نسب إلى المعني بالأمر في النازلة عن التزوير و إتلاف مستندات، لا أسلس له من الصحة، ويدخل في إطار تصفية حسابات نقابية ليس إلا، لكن الحقيقة سيجدها المتتبع للشأن التعليمي بمحضر لجنة التفتيش الجهوي التي حلت وقتها بالنيابة، هذا دون الحديث عن تصريحات الذين تم التحقيق معهم في نفس الموضوع من طرف اللجنة المذكورة، خاصة فيما يتعلق بشأن الإقرار المشار إليه سابقا .