عملية انتقالات في صفوف مجموعة من الأطر الأمنية داخل النفوذ الترابي للمدن

آخر تحديث : الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 12:06 صباحًا
2016 11 29
2016 11 29

من المنتظر ان تعرف مختلف الاجهزة الامنية بالمملكة، عملية انتقالات مجموعة من الأطر الأمنية داخل النفوذ الترابي للمدن أي من منطقة أمنية لأخرى.

وحسب جريدة ” الاحداث المغربية ” التي توردت الخبر، فالعملية ستشمل التنقيلات الأمنية الجديدة العمداء ورؤساء الدوائر الأمنية ورؤساء الهيئات الحضرية ورؤساء المناطق الأمنية، تبعا للاستراتيجية التي انتهجها المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف حموشي، والقاضية بتغيير وتنقيل المسؤولين الأمنيين الذين قضوا خمس سنوات في نفس المنصب.

ودائما حسب المصدر الاعلامي، وحسب مصادر من المديرية العامة للأمن الوطني، فإن هدف هذه الحركة الانتقالية التي تعتبر الأضخم في تاريخ المؤسسة الأمنية، هو البحث عن النجاعة في القيادة والأداء المهني الشرطي، و التنسيق المحكم مابين المصالح المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني ومصالحها الجهوية الممثلة في الولايات الأمنية ومفوضيات الأمن، وكذا المناطق الأمنية.

واعتمدت المديرية العامة في هذه الحركة الانتقالية معايير الكفاءة والأداء المهني المحكم، بهدف الرفع من الأداء الأمني للأطر الشرطية، وكذا المساهمة في توطيد وإشاعة روح الأمن والأمان للمواطنين بالشارع العام، ومحاصرة كل الظواهر الإجرامية وكذا الشوائب الأمنية.