عملية ” رعاية 2016 ” من فاتح دجنبر 2016 إلى 28 فبراير 2017 بهذه المناطق

آخر تحديث : الخميس 8 ديسمبر 2016 - 12:40 صباحًا
2016 12 08
2016 12 08

تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله،الرامية إلى توفير الرعاية اللازمة لساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد، تطلق وزارة الصحة عملية ” رعاية 2016 ” لتعزيز التغطية الصحية لفائدة ساكنة المناطق المتضررة تمتد من  فاتح دجنبر 2016  إلى 28 فبراير 2017. وتشمل 28 إقليما منتميا إلى سبع جهات (شفشاون-الحسيمة-العرائش – وزان –  فجيج- تاوريرت – الدريوش- وجدة أنجاد- جرادة- جرسيف- بني ملال- أزيلال- خنيفرة- الرشيدية- ميدلت- ورزازات- تنغير- زاكورة- بولمان- صفرو-  إيفران- تازة- تاونات-  تارودانت – اشتوكة آيت باها – طاطا- الحوز – شيشاوة).

وتهدف هذه العملية إلى ضمان الاستجابة الملائمة للحاجيات من الخدمات الصحية لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد عبر تعزيز 220 مركزا صحيا بالموارد البشرية اللازمة والتجهيزات والأدوية والموادالصحية مع توفير سيارات إسعاف رهن إشارتها.كما ستعمل الفرق الصحية الإقليمية على تكثيف أنشطة الصحة المتنقلة عبر انجاز ما مجموعه4 852زيارة ميدانية للوحدات الطبية المتنقلةو50 قافلة طبية متخصصة. كما سيتم وضع نظام للتنسيق بين مختلف المستويات ومنها التكفل الطبي بالحالات المرصودة على مستوى 47 مركزا استشفائيا محددا مع إعطاء الأولوية للحالات المستعجلة واللجوء إلى أربع وحدات للنقل المروحي للمرضى عند الحاجة.

وسيتم خلال العملية تقديم كل الخدمات الصحية الوقائية والتحسيسية وكذا الفحوصات الطبية اللازمة في الطب العام   والمتخصص والخدمات التشخيصية بالأشعة والتحاليل الطبية والفحوصات  الوظيفية مع توفير العلاجات الضرورية و تقديم الأدوية اللازمة.

وفي هذا الصدد، سيتم تعبئة ما مجموعه 2 746 طبيبا وممرضا منتميا إلى شبكة العلاجات الأولية بالوسط القروي بالأقاليم المستهدفة، وكذا الموارد البشرية بالمراكز الاستشفائية حسب الحاجيات و128 وحدة صحية متنقلةو18 حافلة ومصحة متنقلة و270 سيارة إسعاف بالإضافة إلى وحدات النقل المروحي وكذا 50 جهازا متنقلا للفحص بالصدى و50 مختبرا متنقلا للتحاليل الطبية و30 كرسيا متحركا متنقلا لطب الأسنانو30 آلة آلات قياس حدة البصر مع إمكانية تعبئة تجهيزات أخرى حسب البرمجة.

ومن أجل بلوغ الأهداف الميدانية المتوخاة من هذه العملية سيتم تعزيز الميزانيات الإقليمية بتخصيص غلاف مالي خاص قدره 2 500 000 درهم لتوفير الأدوية والمواد الصحية و800 000 درهم لتوفير الوقود ولوازم صيانة وسائل التنقل المعبأة.

كما أن هذه العملية ستتم عبر إشراك كل الفاعلين من قطاعات حكومية وخاصة مصالح وزارة الداخلية والقطاع الخاص والجمعيات المهنية للأطباء وأطباء الأسنان ومنظمات المجتمع المدني.

وتجدر الإشارة إلى  أنه طبقا وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الرامية إلى التجند لمواجهة الانخفاض الشديد الذي عرفته درجات الحرارة ببعض مناطق المملكة، اتخذت وزارة الصحة مجموعة من التدابير والإجراءات؛ أولاها؛إنشاء المستشفى المدني المتنقل بدائرة القباب في إقليم خنيفرة، وثانيها؛تشغيل المركز الاستشفائي الاقليمي الجديد لخنيفرة، ثالثها؛تشغيل المركز الاستشفائي الإقليمي الجديد لميدلت، إلى جانب إطلاق  عملية ” رعاية 2016 ” لضمان استمرارية وتعزيز التغطية الصحية لفائدة ساكنة هذه المناطق المتضررة بفعل موجات البرد والتي ستشمل 28 إقليما منتميا إلى سبع جهات.