غياب الوثائق يؤجل دورة الحساب الإداري لمجلس جهة الدارالبيضاء

آخر تحديث : الإثنين 2 فبراير 2015 - 12:44 صباحًا
2015 02 02
2015 02 02

دنيا بريس/ الدارالبيضاء : س. د الانتظار والترقب كان جاثما على مستشاري المجلس الجهوي للدارالبيضاء، خلال انعقاد دورة العادية لشهر يناير للمجلس قصد المصادقة على مشروع وثيقة الحساب الإداري للمجلس ومجموعة اتفاقيات شراكة مع عدة شركاء، قبل أن يتدخل ” عزيز لمرابط ” النائب الأول لرئيس الجهة في إعلان عن قرار تأجيل الدورة إلى تاريخ لاحق. كما جرت العادة كانت توقعات كواليس أعضاء مجلس جهة الدارالبيضاء الكبرى صائبة، بعد أن تأكد بالملموس غياب عشية يوم الجمعة الماضي أغلبية الفرق السياسية وممثلي الأجراء للنقابات بما فيهم ممثل سلطة الوصاية عن أشغال الدورة العادية لمجلس جهة الدارالبيضاء الكبرى، أسباب غياب مستشاري المجلس الجهوي بررها النائب الأول لرئيس المجلس إلى عدم استكمال اللجن الدائمة أشغالها في مناقشة وثائق مشروع الحساب الإداري ( تدبير سنة 2014 )، وميزانية الجهة لفائدة السلطة المنظمة للتنقلات الحضرية )تدبير سنة 2014) وإعادة المصادقة على برمجة اعتمادات المالية بميزانية التجهيز. أحد مستشاري مجلس جهة الدارالبيضاء الكبرى حمل مسؤولية تأجيل أشغال دورة العادية لمناقشة الحساب الإداري إلى السلطات الوصية في بطء مصالحها المختصة إنجاز الوثائق نفقات الحساب الإداري، والدعوة لعقد اجتماعات اللجن الدائمة لمناقشتها، يضيف المصدر إلى التأخر الكبير الحاصل في إعداد وثائق المشاريع التسعة المنتظر توقيعها مع مجموعة من القطاعات العمومية والجماعات المحلية وفعاليات المجتمع المدني بجهة الدارالبيضاء الكبرى.