فاتح ماي 2015 .. أجواء الإحتفالات بالعيد العمالي بمدينة تارودانت ( ربورطاج )

آخر تحديث : الأحد 3 مايو 2015 - 7:58 مساءً
2015 05 03
2015 05 03

إلياس العماري: مصالح المواطنين فوق كل اعتبار وسندافع عن الشاون وساكنتها ضد الظلم والحيف

ذكر ذ.إلياس العماري نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، في مدخل كلمته خلال المهرجان الخطابي الذي نظمته الأمانة الإقليمية للحزب بشفشاون، يوم السبت 02 ماي الجاري، (ذكر) أن الحكومة ما تزال على حالها منذ عرفها المواطنون المغاربة للوهلة الأولى، بل وصل الأمر برئيسها لكي يردد في تجمع خطابي له بمناسبة فاتح ماي أنه يقود “حكومة البركة” مستشهدا بآيات من القرآن الكريم في هذا السياق.

– العماري: مصالح المواطنين لا تحتاج إلى الشفوي بل للعمل

العماري رد على رئيس الحكومة بما جاء في حديث رسول الله عندما قال للأعرابي “اعقلها وتوكل”، والحكومة لم تعقلها حتى تتوكل، وبدأت حملة انتخابية سابقة للأوان من خلال إطلاق الاتهامات في حق المعارضة وغيرها. هذه هي الحكومة الوحيدة في العالم التي تتحدث أكثر مما تنصت، ورئيس الحكومة -على سبيل المثال- لم يزر إقليم شفشاون مطلقا، والحال أن كل مسؤول مهما كان شأنه يجب أن ينصت إلى المواطنين ويتفاعل مع رسائلهم وشكاويهم.

العماري شدد على أن مصالح المواطنين لا تحتاج إلى “الشفوي” بل للعمل، وعبر عن أمله في أن تتمكن الحكومة فيما تبقى من ولايتها من إنجاز ما تستطيع إنجازه مما وعدت به في برنامجها خاصة في المناطق المهمشة.

– العماري: العمل الأساسي بالنسبة للحزب هو الدفاع عن مصلحة الوطن

العماري أوضح في سياق آخر أن حزب الأصالة والمعاصرة يقوم كغيره مع الأحزاب المشكلة للمشهد السياسي بما يستطيع القيام به، يجتهد، يعمل، ينصت، ويمضي اليوم بخطى ثابتة ويحاول التطور والتقدم إلى الأمام، وهذا لا يعني أنه معصوم من الخطأ لأن الذي لا يخطئ هو من لا يمارس ويكثر فقط من الكلام وينسى العمل.

العمل الأساسي بالنسبة للحزب يتجلى في الدفاع عن مصالح الوطن، ونحن لم نأت للحصول على مناصب أو منافع، وما يجمعنا هو كيفية التفكير الجماعي في مصلحة الوطن والدفاع عنها، التفكير في الارتقاء بأوضاع الجماعات، الأقاليم، المدن والجهات إلى الأفضل -يوضح العماري-.

– العماري: لا نقبل بالظلم الممارس في حق ساكنة الشاون

الشاون بالأمازيغية تعني القرون، وتاريخيا كانت المدينة تحمل مشعل المنطقة برمتها، والتاريخ يشهد على صفحات من الصمود والمقاومة في مواجهة المستعمر، والريافة واجبالة كانوا يدا واحدة من أجل الكرامة والحرية.

العماري أوضح أن التجاوزات التي التصقت بالمنطقة لم ترتبط بموضوع الكيف بل وجدت قبل أن يكون الكيف، وكان المنتمي إلى المنطقة “مدان” قبل أن تثبت إدانته، وكلما تعلق الأمر بمزارع للكيف كان التدخل القضائي والأمني سريعا، في حين أن هذا التدخل يتأخر لساعات وربما شهور في الحالات الإنسانية، وحتى التظاهر السلمي مطالبة بالحقوق يواجه بالتدخل السريع، في حين تتأخر الجهات المسؤولة في التعامل مع مشاكل المواطنين وما قد يصادفها من كوارث وحوادث.

هذا البلد ضحى من أجله الجميع -يقول العماري- ولم يحرر بالمال بل بالتضحية والنضال، ونحن لا نرضى أن نكون مواطنين من الدرجة الثالثة، كما لا نرضى أن يكون هناك مواطنون من الدرجة الثانية والأولى. ولا نقبل استمرار الظلم في حق ساكنة المنطقة، وفي هذا الإطار أوضح العماري أن الفريق البرلماني للحزب قدم مشروعي قانون، يتعلق أحدهما بتقنين الكيف والثاني بإصدار العفو العام على كل المزارعين المتابعين.

وأضاف العماري أن كل هذه التحركات ليس القصد من وراءها المزايدة بل رفع الظلم والحيف عن المنطقة، والحزب سيقوم بكل مجهود في هذا الشأن، وسيدافع عن الشاون وغيره من الأقاليم التي تعيش التهميش، مؤكدا في الأخير على أن الحقوق يجب أن تنتزع بذكاء ورزانة وتفكير هادئ، مستحضرا في ذلك مقولة تاريخية لمحمد بن عبد الكريم الخطابي جاء فيها: “فكروا بهدوء واضربوا بقوة”.

02