فاعلون جمعويون ومهتمون يناقشون أي مستقبل للرياضة بطنجة ؟

آخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 12:22 صباحًا
2015 04 17
2015 04 17

نظمت جمعية مكتب طلبة كلية الحقوق و الاقتصاد بطنجة و مؤسسة السباق الجامعي، ندوة رياضية حول موضوع : “الرياضة في طنجة، أي مستقبل؟…” بمشاركة ممثلين للأندية الرياضية و هم: حسن بلخيضر عن كرة القدم، عبد الواحد بولعيش عن كرة السلة، نبيل إفزارن عن رياضة التنس و ربيع مشاشتي عن الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة و الإعلامي مصطفى السباعي الذي سير هذا اللقاء بقاعة مجلس جهة طنجة-تطوان. فبعد الوقوف لقراءة الفاتحة ترحما على ضحايا الحادت المفجع الذي وقع على مستوى جماعة اشبيكة بإقليم طانطان، تمت تهنئة فريق إتحاد طنجة بمناسبة عودته إلى الدوري المغربي الإحترافي الأول، و تهنئة جمعية أبناء البوغاز لرياضة أشخاص المعاقين على هامش تتويجهم ببطولة المغرب، إنطلقت الندوة بكلمة ترحيبية و بعد ذلك تركزت المداخلات على واقع كل الرياضات بصفة عامة و المشاكل التي تعاني منها، و طرق الواجب التفكير فيها من أجل الرقي بطنجة رياضيا و جعلها مدينة المواهب و الألقاب، و قد خلصت الندوة إلى التوصيات التالية بعد نقاش بناء مع الحضور من الصحفيين و الأطر و الطلبة و الحضور بصفة عامة إلى: – إن كانت طنجة تتوفر حاليا على بنية تحتية هامة في ظل مشروع القرية الرياضية المندرج في مشروع طنجة الكبرى، فالواجب أن يتم خلق مراكز التكوين و تشجيع ممارسة الرياضة من أجل بحث عن المواهب و الرقي بأندية الأحياء و عمل المجتمع المدني في إطار تطوير و جعل طنجة مدينة الألقاب سواءا في الرياضات الجماعية أو الفردية. – التسيير الرياضي يجب أن يخضع لمعايير و تكوينات دقيقة لدوره المهم في تطوير الشأن الرياضي. – توفير الدعم اللازم لذوي الاحتياجات الخاصة نظرا لمكانتهم في المجتمع و إضافتهم النوعية في تطوير الشأن الرياضي و لا ننسى أنه في وقت من الأوقات يشهد التاريخ على أن هاته الشريحة أنقذت وجه المغرب في عام كان كارثيا على الرياضة المغربية و فضائح المنشطات. – توفير الموارد المالية لتسيير الفرق من طرف المؤسسات الخاصة نظرا لأن طنجة ثاني قطب اقتصادي بالمغرب عن طريق توقيع اتفاقيات مع هاته المؤسسات. – الإعلام يجب أن يلعب دورا رياديا على صعيد إيصال كل ما من شأنه تطوير المشهد الرياضي و تقديم ملاحظاته و نقده البناء. – تشجيع ممارسة الرياضات الفردية لدورها و لتاريخها الزاخر بالعديد من الإنجازات بطنجة و تشجيع ممارستها و توفير الدعم اللازم لتطويرها. و في الأخير تمت تلاوة التوصيات و شكر كل الحاضرين و التأكيد على ضرورة عقد لقاءات أخرى في القريب العاجل من أجل الدفع بالممارسة الرياضية بطنجة إلى الطريق الصحيح.