فريق أمجاد تارودانت النسوي لكرة القدم يعود بانتصار جد مهم وثمين من مدينة الجديدة

آخر تحديث : الإثنين 16 مارس 2015 - 11:14 مساءً
2015 03 16
2015 03 16

دنيا بريس/ عبدالله خباز بملعب العبدي بمدينة الجديدة، تم يوم السبت 14 مارس الجاري، إجراء مقابلة في كرة القدم عن المجموعة الوطنية قسم الصفوة إناث، جمعت بين فريقي أمجاد تارودانت النسوي لكرة القدم و نظيره الدفاع الحسني الجديدي، إنتهت لصالح بطلات مدينة تارودانت بحصة مستحقة 04 أهداف مقابل هدف واحد. المقابلة، ومع انطلاقتها عرفت سيطرة مطلقة للفريق الضيف، والذي تحكمت لاعباته بزمام المقابلة، حيث اعتمدن أثناءها على عمليات هجومية مكثفة أسفرت خلال الجولة الأولى على انتصارهن بهدفين لواحد، من تسجيل كل من اللاعبة الزهراء مدكوري وفاطمة مالكي، فيما كان هدف الفريق الخصم وهو الوحيد في المقابلة من توقيع لاعبة الفريق الجديدي خولة الحاملة لرقم 9. وبخروجهن من الجولة الاولى منتصرات، فقد منحهن ذلك ثقة كبيرة بالنفس وساعدهن على خوض غمار الجولة التانية بكل أريحية، ودفعهن إلى مزيد من السيطرة على الكرة، حيث حافظ الفريق الروداني على نفس نهجه الهجومي، ليحصل على ضربة جزاء في الدقائق الأولى من الشوط التاني نفدتها بنجاح اللاعبة المتألقة فاطمة مالكي، الشيء الذي جعل الفريق الجديدي مجبرا على الدفاع عن مرماه تفاديا لمزيد من الأهداف عليه، في الوقت الذي كثف فيه الفريق الروداني من هجوماته بالرغم من العياء الذي بدا يتضح على اللاعبات، مثلهن في ذلك مثل لاعبات الفريق الخصم، و ذلك بسبب مجهوداتهن الكبيرة، إلى أن جاء هدف رابع أختتمت به المقابلة وكان من توقيع اللاعبة فاطمة الزهراء النعامة والذي اكد قوة البطلات الرودانيات ، ليجعل هذا الإنتصار الفريق النسوي أمجاد تارودانت في الرتبة التانية مؤقتا بمجموع 20 نقطة بعد فريق العيون ب 30 نقطة. وجدير بالذكر أن هاته المقابلة أجريت في أجواء تسودها الروح الرياضية العالية واللعب النظيف من كلا الفريقين، التحكيم هو الآخر و الذي كان على مستوى عال، ساهم في إنجاحها و تميزها، و خلوها من أية مشاكل تذكر. مجموعة من التصريحات والتي أدلت لنا بها بعض لاعبات الفريق الروداني أثناء تداريبهن إستعدادا لهاته المباراة أجمعت كلها على تحليهن بإرادة وعزيمة قويتين من أجل العودة إلى تارودانت بثلاث نقط، وطموحهن الكبير لاحتلال المراتب الأولى في الترتيب الوطني، وذلك ما حققنه بالفعل، كما أن أملهن الوحيد، وهذا دائما حسب تصريحاتهن، هو إهداء الجماهير الرياضية الرودانية الفوز ومزيدا من الإنتصارات والنتائج الجيدة ، وبالتالي رد الإعتبار لكرة القدم الرودانية. وفي تصريحات أخرى لبعض منهن عقب انتهاء المقابلة، فقد عبرن عن فرحتهن وسرورهن لتحقيقهن هذا الفوز الكبير خاصة وأن ذلك تحقق خارج مدينتهن، المدربين السيدين الغازي حاحو ورشيد هريميش هما الآخران كانت فرحتهما كبيرة وقد صرحا أيضا أن كل المجهودات والتداريب التي بدلت خلال الإستعدادات لم تذهب سدى وأن الفضل في الفوز يعود بالدرجة الأولى لجميع اللاعبات نظرا لانسجامهن الكبير خلال المباراة ولتطبيقهن لتعليمات المدربين.. هنيئا للفريق بهذا التألق المستمر وهنيئا أيضا للجمهور الرياضي الروداني ببطلاته .. في أمان الله.

A (1) - Copie A (2) A (3) A (4) A (5) - Copie A (6) A (7)

A (10) A (12) A