فضاء جمعيات اقليم تارودانت يخلق الحدث ويحتفي بجمعيات المجتمع المدني في عيده الاول

آخر تحديث : الثلاثاء 17 مارس 2015 - 12:33 صباحًا
2015 03 17
2015 03 17

دنيا بريس/ الكتابة العامة احتضنت قاعة الندوات الكبرى يوم الجمعة 13 مارس 2015 عرسا جمعويا نضمه فضاء جمعيات اقليم تارودانت وذلك تحت إشراف عمالة اقليم تارودانت وبتنسيق مع المديرية الإقليمية للشباب والرياضة بتارودانت والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بتارودانت. وقد اختار المنظمون تقوية قدرات الفاعل الجمعوي لتحقيق تنمية مندمجة ” شعار لاحتفاليتهم والتي افتتحت بكلمة للسيد فؤاد محمد عامل اقليم تارودانت عبر فيها عن انبهاره واعجابه بالمستوى العالي في التنظيم، عبر عن استعداده للعمل مع جميع القوى الجمعوية التي تريد الخير لهذا الاقليم. وأكد السيد العامل أنه وتنفيذا للتوجيهات السامية والقاضية بجعل يوم 13 مارس عيدا وطنيا للعمل الجمعوي هاهم جمعويوا إقليم تارودانت ينخرطون في هذا المسار. أما السيد عبد المجيد الرامي رئيس فضاء جمعيات اقليم تارودانت فأكد في كلمة له بهذه المناسبة أن الهدف من تنظيم هذا الاحتفال هو الاعتراف بالعمل الجبار الذي يقوم به الاطر الجمعوية في جميع بقاع المملكة المغربية. وفي نفس الاطار أكد السيد عبد المجيد الرامي أن احتفالنا اليوم يدخل في إطار تجسيد روح المسؤولية والمواطنة الحقيقية التي تميز جميع أعضاء الفضاء، ويأتي هذا اليوم الذي جعل منه صاحب الجلالة محمد السادس يوم يحتفل به المغاربة من طنجة الى كويرة بالفعل الجمعوي كثمرة عمل ونضالات مجموعة من الفاعلين الجمعوين والذين كانوا يطالبون بجعل يوم من أيام السنة يوما وطنيا. وبعد ذلك كان للمحتفلين موعد مع عرضين هامين اطرهما الاستاذين إسماعيل الحمروي ( عضو اللجنة المكلفة بإعداد القانون الخاص بالمجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي ) وهشام زلواش ( المدير الاقليمي لوزارة الشباب والرياضة باقليم تارودانت ) وقد سير هذه العرضين الاستاذ محمد زرود الكاتب العام لفضاء جمعيات اقليم تارودانت. ففيما يخص العرض الأول والذي تمحور حول موضوع الأدوار الدستورية لجمعيات المجتمع المدني – المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي والذي أطره الأستاذ اسماعيل الحمراوي والذي أكد على أن هناك توجيهات ملكية من أجل إخراج هذا المولود الدستوري إلى حيز الوجود، وقد قدم الأستاذ اسماعيل معطيات مستفيض حول هذا المجلس والطريقة التي اشتغاله بها اللجنة المكلف بصياغة مشروع القانون الخاص به والتي اتسمت بالجدية في العمل وروح الفريق رغم بعض المشاكل والعراقيل التي اعترضت عملها. وفي ما يخص تركيبة المجلس أكد السيد اسماعيل أن مشروع القانون يراعي تمثيلية الجهات والخبراء وجميع أطياف المجتمع المغربي الغنية وأنه قد أسندت مهمة اختيار وتعينهم إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس. أما العرض الثاني والذي تمحور حول موضوع نتائج الحوار مع المجتمع المدني والذي ألقه السيد هشام زلواش والذي ركز فيه على أهم النتائج التي خرجت بها اللجنة الوطنية للحوار مع المجتمع المدني والتي كان يترأسها الأستاذ اسماعيل العلوي. وفي المساء وتكريما للمرأة الجمعوية تم تنظيم مقابلة استعراضية في كرة القدم نسائية لنيل كأس المجتمع المدني والذي كان من نصيب فتيات جمعية الفلاح.

IMG_2574 IMG_2587 IMG_2632

IMG_2637