فضفضه أنا مستكنيص كدا

آخر تحديث : الخميس 21 يناير 2016 - 12:04 صباحًا
2016 01 21
2016 01 21

بقلم/ الكاتبة رضوى ابراهيم دي مرحله كلنا بنحبها مرحلة ترييح الدماغ انه ميبقاش فارق معاك أى حاجه ولا بتزعلك اي حاجه ….بس المرحله دي مش بتيجي كدا … خالص … دي بتيجي بعد كميه معاناه … وكبت … وحرقة دم … وعدم تقدير … وتجاهل … واستهتار بالمشاعر … وكذب … إهانة لانك ضعيف قدام الأخر… بتتعب… بتحس بيأس … بتتوجع … قلبك بينزف … بتتهان … بتتجاهل … اللي بيلعب بمشاعرك واللي بيكذب عليك … واللي مبيسألش ولازم إنت اللي تسأل … كانوا لما بيبعدوا عنك تجري وتصالحهم علشان خايف ميسألوش عنك ولا يصالحوك … ولو جٌم يصالحوك بتتصالح ، بصراحه خايف يزهقوا وميطبطبوش عليك ويمشوا علشان احساسك أنك مش غالي عندهم …. ملكش رأي مش ضعف شخصية منك … لأ … خوف لايمشوا وتبقى لوحدك … وإنت بتخاف واللي قدامك بيقوى بخوفك … وتفضل إنت تخاف وتتاطي علشان عايزهم جنبك أو مش عايز تجرحهم… بس الطرف التاني بياخدها بمبدأ الضعف … وبيستمد قوته منك … رغم إنها لا قوة ولا حاجه … بالعكس …. الطرف التاني بيكون في غفلة … الغرور عمال يتملك منه وكل لما الغرور يتملك منه كل ما بيفتري ويستهتر أكتر …. بيحس وقتها ان الطرف التاني خلاص بقى عبد عنده … بقى ملك مش إيجار …ههههههه … اه والله بيتخيلوا كدا…. الشئ دا بقى بتاعي أنا… أقلبه علي بطنه أحطه علي ضهره بكيفي … عادي ماهو لاصقه وبيحبني …. هيروح مني فين … وكأن الحب بقى شتيمة واللي بيراعي شعورك بقى معندوش كرامه… ويبقى الحال علي كده فتره … دا بيدوس … ودا يطاطي …. دا يتصل … ودا ميردش علي الاتصال … دا يقول كلام حلو … ودا ميهتمش … دا يعمل مواقف تزعل…. ودا اللي يروح يصالح … دا نفسه في شوية إهتمام … ودا ميعرفش يعني ايه إهتمام… دا يتهان … ودا يحس انه معملش حاجه والطرف دا حساس شويه ….دا نفسه حد يطبطب عليه …. ودا معندوش إحساس… لحد ما بتيجي لحظه … الترابيزه بتتقلب والطرف اللي بيطاطي ومحدش سامع له صوت … بيتغير … وبيقول كفاية كدا … بيبعد … ويبعد … ويتغير … والحال بيتشقلب…. يجي الطرف اللي مكنش مهتم يحس بوجود حاجه غريبه… يحاول يفهم … يلاقي الطرف اللي كان بيطاطي … مبيردش ومش مهتم … ايه إنت إتغيرت ليه ؟ مالك ؟ أكيد في حد دخل حياتك ؟ تلاقي الطرف اللي كان بيطاطي … يرد بكل استكنياص … لا محدش دخل حياتي … بس يمكن فوقت … يمكن كرامتي وجعتني … يمكن بطلت إستحمل الإهانه … ويمكن أنت مبقتش فارق معايا … بصراحه مهما كانت الأسباب … فالحقيقه أنا مستكنيص كدا وده الأهم  لكن أنتم عارفين الطرف السلبي اللي بيطاطي علشان بيحب هو السبب الأول والرئيسي … في كم الوجع اللي هو بيحس بيه …. عارفين إزاي ؟! الصح صح والغلط غلط … وأي علاقه ناجحه معروف أساسها فين … لازم يكون فيها إحترام + إهتمام + تفاهم وكل طرف في أي علاقه سواء حب أو زواج أو صداقه هو اللي بيجبر الطرف الأخر يتعامل معاه ازاي …. مينفعش حد يتلذذ بتعذيبي … هو سادي … بس أنا لو سكت وطاطيت … كأني بعلن رضايا علي الوضع بدل لما أعالج انسان غير سوى … أنا بمرض نفسيا بأمراض كتيرة … أوعوا تكونوا فاكرين إن مرحله “أنا مستكنيص كدا” مرحله صحيه …. خالص … بالعكس ظاهريا بيكون الشخص كبر دماغه وبيظهر أنه فرحان ومبسوط وانه أخيرا فاق … بس من جواه بيبقى معقد ومكركب … من كم الاهانه اللي شافها واحساسه أنه أتعلم عليه … بيفقد الثقه في كل اللي حواليه وفي نفسه … بيخاف من الناس … بيكون الفرح والزعل عنده عادي … ما بقتش حاجه فارقه معاه … يبقى ليه نعمل في نفسنا كدا ونوصل للمرحله دي …المشكله إننا متربناش إزاي نحب نفسنا … إزاي نخلي نفسنا غالية علينا … متعلمناش إن اللي مش بيحب نفسه ونفسه غاليه عليه مبيعرفش يحب حد …. حب نفسك … في فرق بين إنك تحب نفسك وإنك تكون أناني …. وخليك مستكنيص علي طول 