فضيحة: بناية عشوائية في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خارج المساطر القانونية بتارودانت

آخر تحديث : الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 2:13 مساءً
2015 06 29
2015 06 30

موسى محراز ما ان شرعت عدسة كاميرا ” جريدة الاحداث المغربية ” تكشف عن بناية تم تشييدها على بعد امتار قلية من مكتب عامل الاقليم فؤاد محمدي، حتى ظهر تحركات غربية بمحيط البناية، من خلالها دخل رؤساء المصالح الخارجية بكل من ادارة الاملاك المخزنية، عمالة تارودانت السلطات المحلية وقسم التعمير بالبلدية، حالة استنفار قصوى، ويتعلق الامر ببناء وفتح مقهى مجاور للمحكمة الابتدائية بتارودانت، لكن بعد فواة الاوان، خصوصا وان البناية المتحدث عنها كانت بمبادرة اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية، وتستعد لفتح ابوابها للعموم. وبالرجوع الى البناية التي ربما تشرف عليها ” جمعية الخير ” التابعة للمصالح الاجتماعية بالمعمالة، والتي تاكد بالملموس انها عشوائية بكل المقاييس، لعدم اخضاعها لقوانين مسطرية، اولها انها بنيت على ارض تابعة للاملاك المخزنية بحيث لم يتم تفويتها لاي جهة من الجهات، ناهيك كون الاشغال التي عرفتها لم يرخص لها من قسم التعمير بالبلدية كما توصلت بذلك ” جريدة الاحداث المغربية ” بطرقها الخاصة، أي ان الاشغال تمت بدون رخصة، واسترسالا في البحث للوصول الى المزيد من الحقائق والكيفية التي تم بها التغاضي عن العملية التي تدخل في اطار الاستهتار بالخطابات والمذكرات الداعية لمحاربة البناء العشوائي، توصلت الجريدة بمعلومة تفيد على ن احد ممثلي السلطات المحلية، سبق وان قام بدوره المنوط به، وذلك مع بداية الاشغال اووقف ضد استمرار البناء، لكن جهات من قلب العمالة كان ضد تطبيق القانون ومحاسبة المخالفين له، وكانت النتيجة استمرار الاشغال. من جهة فقد اشارت مصادر عليمة فضلت عدم ذكر اسمها، ان هناك عدد المشاريع التي تم انجازها في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، لا تختلف عما عرفته اشغال تشييد المقهى المذكور والمحسوب على “جمعية الخير ” للمصالح الاجتماعية بالعمالة، لا تختلف تمام عن عدد من المشاريع الاخرى، بحيث لم يتم فيها احترام المساطر المعتمدة كالتفويت، في اشارة من المتحدث عن مشروع مركب تكوين اشخاص في وضعية صعبة بسطاج المدينة، ناهيك عن الشبهات التي حلمت حول مشروعين هامين لم تفاجا بهما المجلس البلدي عبر مراسلة من عمالة تارودانت حيث الدعوة الى ادراج نقط تتعلق بالدراسة والمصادقة عليهما في اطار الدورة العادية لشهر ابريل، ويتعلق الامر بملحق لعقد شراكة في اطار البرنامج الافقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لانجاز مشروع تسيير الاكشاك بمدينة تارودانت، والذي تقرر من خلالها وباجماع الحاضرين تاجيل البث في مقرر النقطة، وذلك الى حين توضيح الرؤيا مع المصالح المختصة بالعمالة مع التاكيد على تشكيل لجنة تمثل كل حساسيات المجلس لمتابعة ودراسة الموضوع مع المصالح ذات الصلة في شموليته، وهو نفس القرار الذي اتخذ من طرف الحضور في الدورة، والخاص بالدراسة والمصادقة على ملحق لعقد شراكة في اطار البرنامج الافقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لانجاز مشروع بناء وتجهيز مدرسة خاصة للتعليم الاولي والابتدائي والاعدادي والثانوي ( الشطر الاول )، ولعل الاسباب التي جعلت المجلس بكافة شرائحه اغلبية ومعارضة يؤكدون ارجاء البث في المشرعين، لا يمكن تفسيره وكما جاء على لسان احد الاعضاء، يكمن في كون المشروعين تم يفتقدان للمشروعية والمساطر القانونية، خصوصا وان الارض التي سيشيد عليهما المشروعين لم يتم تفويتهما ولم تتخذ في حقها اية مسطرة او مساطر من هذا القبيل، مؤكدا على ان كافة المشاريع المتحدث عنها تتطلب فتح تحقيق نزيه للوقوف على مكامن الخلل والكشف عن المستور.

الاحداث المغربية في عددها 5631 بتاريخ 29 يونيو 2015