فضيحة…نساء يتطوعن لتوليد حامل برصيف دار الولادة بالواليدية بسبب غياب “القابلات”

آخر تحديث : السبت 24 يناير 2015 - 12:21 صباحًا
2015 01 24
2015 01 24

دنيا بريس/ ع.ز اضطرت سيدة حامل إلى وضع جنينها أمام دار الولادة بمركز الواليدية ليلة الاثنين الماضي عندما فوجئت رفقة أقاربها بغياب المولدات، مما يطرح أكثر من علامة استفهام حول مدى تأمين الحراسة الليلية بذات الدار. و أمام خلو دار الولادة من أي مخاطب رسمي تطوعت بعض النسوة المرافقات للأم الحامل لتوليدها فوق رصيف دار الولادة في ظروف مناخية قاسية جراء موجة البرد و الصقيع التي تجتاح المنطقة خلال هذه الأيام. و لم يجد هؤلاء النسوة بدا من القيام بدور “القابلات” بعدما اشتد آلام المخاض على الأم الحامل خاصة و أنه لم يتم توفير سيارة الإسعاف لنقلها إلى أقرب مؤسسة صحية بالزمامرة أو سيدي بنور. الحادث يطرح أكثر من علامة استفهام حول الوضع الصحي بمنتجع الواليدية السياحي الذي يضم مركزا صحيا و دار للولادة و وحدة طبية لمستعجلات القرب، خاصة و أن الساكنة لطالما اشتكت من الغياب الدائم لطبيبين (رغم أن المركز الصحي يضم 3 أطباء فقط) و تلكؤ 3 مولدات يعملن بدار الولادة في القيام بواجبهن المهني تجاه النساء الحوامل كما هو الحال بالنسبة للأم التي اضطرت إلى وضع جنينها أمام باب الدار ذاتها في ظروف تنعدم فيها كل الشروط الصحية، و هو ما ظل يهدد صحتها و صحة مولودها بأضرار جسمانية وخيمة سيما و أن عملية الولادة قد تمت فوق الرصيف و تحت جنح الظلام في جو يطغى عليه البرد القارس، فهل سيتحرك الوزير الوردي لتقصي حقيقة هذه الواقعة؟ و الوقوف على الغياب الدائم للأطر الطبية بمركز الواليدية خاصة و أن هذه الأخيرة تعتبر منتجعا سياحيا يجلب آلاف السياح الأجانب سنويا؟.